Kurdî  |  Tirkî

كوباني ما زالت تقاوم

روناك مراد
kobani berxweddideتوحدت ضربات قلوب الكرد على إيقاع الحرب الدائرة في كوباني، مشتنور، حلنج، تل شعير... والأيام تمضي في الدفاع، والحصار مستمر حتى ارتفع صوت الوجدان بالرفض، واللا لمذبحة الكرد الجديدة على صفرة أسياد العالم ومرتزقتهم المأجورين المنفلتين من كل الأعراف الكونية والقوانين الدولية والقيم الأخلاقية المجتمعية.

نهضت شبيبة كردستان الواعية المدركة لقوتها في تعديل ميزان الحق والعدل لتوحد صوتها مع صوت كوباني المقاومة، وتدك مطامح الطغاة فوق رؤوسهم. تعطي درساً للمتبجحين المغرورين بقوتهم التكنولوجية، والمتناسين أنَّ أساس القوة؛ هي الإرادة الحرة الصامدة المتوجة بقوة الحق وعدالة القضية.
قالوا استشهد دلوفان، ديار، زوزان وكولان وبأنَّ آرين فجرتْ بدنها الشاب لتحمي مشتنور من أعداء الإنسانية داعش... فتطوع المئات، وتسابقوا في الوصول إلى جبهات الحرب في كوباني، حملوا السلاح، وحملوا اسم ديار، زوزان آرين ودلوفان... قطع الآلاف الحدود بحماس، وساروا إلى خنادق الدفاع يحضنون السلاح، ويطلقون النار على الأشرار... ومن خلف الحدود، ارتفع صوت الأمهات، ليضمنَ صوتهنَّ إلى صوتِ عائشة أفندي الناقم. يشدن عزم بناتهن وأبنائهن في الصمود ووحدة الصفوف في مسعاهم وجهادهم في وجه الأشرار. والأب يسعى ليحظى بوقفة مشرفة في خندق المقاومة، يضغط يده على زناد البندقية أسوةً بـ( خالي نمر) حتى لو كانتْ للحظاتٍ قصيرة من حياته الباقية. فقد كان يدرك أنَّ الوقت ما زال يسعفه ليقوم بما يقع على عاتقه من مهام وطنية في الجهاد الأكبر...
انتفض الكرد، وتوحدتْ صفوفهم، فلم تعد للمخاوف مكان في القلوب المليئة بالنقمة على الأعداء. وما أسعد من يسقي أرض أجداده بدمه، ويمنع المدنسين بعار الغزو والسلب والنهب عنها، يمنعُ أنْ تطال يدهم لكرامة وعزة شعبه.
من يبذل دمه ليزرع البسمة على شفاه أطفال وطنه ويرفع علم السلام في سماء وطنه، ستكون روحه مطمئنة، ترفرف في الأعالي مع نسمات الربيع الجديد على أرض الأجداد المكللة بالحرية والسلام.
ألف سلام لأصحاب القلوب النابضة خلف المتاريس، والعيون المترقبة الساهرة على حماية الديار، والأيدي المشدودة على الزناد.