Kurdî  |  Tirkî

الشهر المبارك

من مذكرات شيلان باقي

ssilan jinأجل أمي .. يا حفيدة حواء وعشتار.. الحياة التي نعمل في خلقها في مدينة الشمس التي تحكمها قوانين الأم ستكون أجمل ذكرى لكنَّ. فقد تحولتْ إلى عرفانٍ لردِّ الجميل لجهودكن وأكبر فرحة لقلوبكنَّ المجروحة.

نترك وراءنا ساعةً بعد ساعة ويوماً وراء يوم أيام هذا الشهر الربيعي المبارك من ورائنا. سطر هذا الشهر في تاريخ الإنسانية ميلاد الشعب الميدي للحياة، وأنجب أبطال وبطلاتٍ رغبنَ خلق الحياة الكريمة للإنسان الكردي ومنه الإنسانية المظلومة. فكم أتمنى أن أكون من أسرة هذا الشهر، الذي يعني الانبعاثَ لولادة الحياة الجديدة، والذي يزينُ الطبيعة بأجمل ألوانها. عندما تمزج الورود والزهور رؤوسها المختفية تحت التراب وتبتسم في الطبيعة للإنسان الجديد، تكثر الحياة في الأنهار… تمطرُ السماء تارة، وتشرق الشمس بنورها على الطبيعة تارةٌ أخرى، لتمنحها بريقاً جذاباً… تبدأُ الطيور برقصتها مع جماعتها في السماء الصافية، فهي فرحة مثلنا بقدوم الربيع.

مضتْ عدةُ أيامْ على هطولِ المطر غير المستقر. في اليوم الماضي، الثامن من آذار، يوم المرأة العاملة العالمي لم تقف إلهة البركة من منح خيراتها وبركتها للأرض، لتبشر بحياةٍ جديدة. كانتْ لعبة السحب في هذا اليوم مع الصفاء والزرقة، ومنْ ثمَّ سمعنا صوت زخات قطرات المطر الناعمة مع نور القمر، كم يمنح ذاك المشهد بهجة في قلوب الإنسان. كلُّ النساء تحتفلن بهذا اليوم حسبَ أصولهنَّ وإمكانياتهنَّ، يحتفلنَ بألوان المرأة الغنية عبر المسيرات في الشوارع وعبر احتجاجاتهنَّ ضد الاستعباد والتحكم وعدم المساواة. احتفلنا نحن نساء PJA الأنصاريات بهذا اليوم في قمم الجبال العالية.

في هذا اليوم يا أمي الحبيبة تذكرتك كلَّ لحظة، لم تغيبي عن بالي، وتذكرتُ كل الأمهاتْ الغالياتْ وأحسستُ بأوجاعكن وآلامكنَّ، عيونكن الذليلة الحزينة وشفاهكن المبتسمة التي تنطق بأمل الأيام الحرة، ووجوهكن التي لا يستطيع أقوى رسام أنْ يعبرَ عن ملامحها وتجاعيدها التي تروي قصة التاريخ الطويل للإنسانية...

مع تحياتي الثورية إلى جميع النساء...