Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461
عملية عظيمة - YJA STAR
Kurdî  |  Tirkî

عملية عظيمة

سوزدار جودي

خواطر 1 2017المرحلة الذي كنا نمرُّ فيها صعبة وحساسةٌ بعض الشيء. بالنسبة لنا نحنُ الأنصار الواجب الذي كان يقع على عاتقنا والذي كان علينا القيام به هو أن نصبح جواباً صارماً في وجه هذه الضغوطات، وخاصة أمام الضغوطات التي كانت تتقدم من قبل العدو على القائد.

والشعب الكردي وجميع شهداء الحرية. لهذا، السبب قرر الرفاق القيام بعملية على إحدى المخافر التي كانت تتواجد في المنطقة والتي كانت تحت حمايتنا. فعند حلول المساء أرسل الرفاق المقر رسالة إلى الرفاق والرفيقات الذين سينضممن إلى العملية. مع العلم كنتُ واحدة من إحدى الرفيقات اللواتي سيلعبنَّ دورهنَّ في العملية. فمن ثم ذهبنا إلى المقر المركزي بكل حماساً وهيجناً كبيرين، من أجل معرفة الخطة والوسيلة التي كنا سنقوم بها العملية. فيما بعد جلسنا ولكن كنا لا نستطيع الجلوس من كثرة الفرح والسعادة, بل كنا بانتظار تلك الكلمة التي سيقولونها لنا؛"هيا يا رفاق ورفيقات هلموا وخذوا أسحلتكم وتأميناتكم وأذهبُ بها إلى الأعداء ولقينوهم درساً لن ينسوها أبداً." في تلك اللحظات كانت أحاسيسنا وعواطفنا تتشابك وتتلاطم بعضها ببعض، وذلك من أجل ما سيقوله لنا الرفاق، فبعد للحظاتٍ قليلة اجتمع الرفاق المقر معنا وقد حدثونا عن العملية بكافة وأدق تفاصيلها؛" وقالوا بأنَّ مجموعتكم تتألف من خمسة الرفاق والرفيقات. كما أنَّ السلاح الذي ستخدمونه هو سلاحٌ من الأسلحة الثقيلة. وينبغي عليكم الآن أن تذهبوا من أجل أن تقوموا بتحضيرات وتجهيزات اللازمة والضرورية من أجل العملية." وبعد أن أبلغونا عن كيفية تنفيذ العملية، سرعنا ما ذهبنا إلى القيام بكافة التجهيزات. وفي الصباح الغد الباكر شدينا مسيرتنا إلى معسكر الرفاق المشتركين معنا بالعملية، لكي ننطلق سوياً إلى تحقيق النصر. فعندما وصلنا إلى معسكر الرفاق، أخبرونا بأنه قد حدث بعض من التغيرات الجذرية في الخطة. لأنّ الرفيق الذي كان مسئولاً عن السلاح دوشكا لم يأتي في موعده، وذلك بسبب بعض الأحداث التي لم نعرف سببها في ذلك الوقت. لهذا، أُجبرنا على وضع خطة بديلة بدلاً عن الخطة الأولية. فكانت نتيجة الخطة البديلة هو أن يأتي بدلاً عنه رفيقٌ آخر ليصبح مسئولاً عن مجموعة العملية، وبالفعل جاء بعده رفيقٌ آخر. بعدها أخذنا مسارنا نحو تحقيق الأهداف والآمال التي كانت تنتظرنا في هذه العملية. وخاصةً مثل يومٍ كهذا. ومن جانب آخر، رأينا بأننا بأيَّ بقدر نحنُ محظوظين، لأننا كنا سنقوم بعملية عظيمة بمناسبة ذكرى الشهيدة الرفيقة سما وجميع الشهداء الحرية. لذا، كان معظم الرفاق والرفيقات يرغبنَّ في مشاركة عمليةٍ كهذا. وقد أثر هذا في نفوسنا كثيراً, إلا أننا لم نجعل هذا التأثير العاطفي يؤثر على عواطفنا الذي وضعنها في ذاك الوقت في خدمة النجاح العملية التي تم تكليفنا بها. بعدها قلنا لبعضنا بأنَّه هذه الرغبة مبجلة وعظيمة جداً. ويجب على كل ثوري أن يكون هذا من أولى رغباته، والتي هي مواجهة غادة الوطن والمغتصبين تراب الأم. ولكن ليس باليد حيلة، لأننا مجبرين على تحرك في هذه الجبال على أعداد قليلة، من أجل أن نتمكن من ضرب العدو بسرعة والانسحاب في نفس اللحظة. لهذا لا يمكننا فعلُ أيَّ شيءٍ آخر سوى هذا. كما أننا، على يقينِ بأنَّ جميع الرفاق والرفيقات يدعون لنا بنصر ونجاح في هذه العملية أيضاً. وإنَّ هذا أعظم من كل شيء كان. فعلى هذا الأساس توكلنا على النجاح وقمنا بما كان علينا القيام به.

 كان هدفنا أن ننفذ العملية في يوم شهادة الرفيقة سما، ولكن وبسبب أسلحتنا الثقيلة لم نتمكن من تنفيذ العملية في يومها، لذا، أجْلنا العملية إلى يوم الغد. لأننا تأخرنا في الوصول إلى الهدف في وقتها. ومن جانب آخر، أردنا أن نوقع العدو في كمينٍ، في حال فشل العملية. فمن ثم ذهب الرفيقين من المجموعة لوضع المتفجرات على الطريق الذي يصلهم إلى المخافر الأخرى. لكي نتمكن من ضربة العصفورين بحجرٍ واحد. وقد مر على ذهاب الرفيقين لحظاتٌ عديدة ومازالُ لم يعودا، عندها بدأ الشكُ والخوف يجولُ في أعماقنا. كما أنَّه. كان يأتي على أفكارنا الكثير من الأشياء والبعض منا قال؛ هل يا ترى أصابهم مكروه أم ماذا؟ والبعض الآخر قال؛ هل يا ترى قد انكشف من قبل الأعداء، ولم يتمكن من وضع المتفجرات في الهدف. إلا أننا، فضلنا الانتظار لعدة من اللحظات علىَّ أن يأتي منهم خبر أو أن يعودُ إلى مكان المحدد. وسرعاً ما جاء إلينا رفيقٌ حاملاً معه الخبر، وقد قال؛ يا رفيقة سوزدار إنَّ العدو بدأ يقصف في أطرافه، وخاصة في جهة الذي يدلُّ على الرفيقين. عندها قلنا؛ ماذا يجب علينا القيام به يا ترى؟ بعد كل الأسئلة التي كانت تدورُ في خواطرنا... إلا أننا، فضلنا المكوث في مكاننا، وأن نراقب القذائف والطلقات العدو لبضع من الوقت، لأنَّ العدو أحياناً يقومُ بهذا بمعرفة، لكي يشير لنا بأنهم حذرون وصائحون جداً أمام الأنصار. يعني بعبارة قصيرة إنَّ ما يقوم به العدو هو عبارة عن ألعوبة وخوف الذي يحضونه في أعماقه. لأننا أصبحنا نشكلُ للعدو خوفٌ كبير في أجوافهم. وعلمنا بأنهَّ لا يوجد هناك أيَّ مكروه وكل شيء يجري على ما يرام. ولكن الخوف الذي كان يجولُ في أعماقنا كان لا يغيب عنا أبداً. لأن الرفيقين لم يعودوا حتى أن حلَّ الظلام. وقد بقينا ثلاث رفاق فقط في المكان العملية. وهذا أدى إلى عدم الراحة وطالة البال. قلنا لبعضنا هل نذهب إليهم أما ننتظر برهةً أخرى، ولكن الخوف والشك كأنه كان يقتلنا رويداً رويداً. من جانب آخر كنا لا نملكُ سوى الأسلحة الثقيلة، لأنَّ الرفيقين قد ذهبُ وأخذُ معهم الأسلحة الفردية. لذا، لم نكن نستطيع التحرك دونهم. قلنا، لبعضنا إن لم يعودُ الرفاق خلال المساء، وقتها سيذهب واحدٌ منا إلى المركز، وأن يخبرُ الرفاق بأن الرفيقين قد ذهبُ من أجل وضع المتفجرات في الهدف المحدد، إلا أنهم ذهبُ ولم يعودُ حتى الآن. إننا نخاف جداً بأنه قد أصابهم مكروهٌ أو ماذا. قلنا، إنْ أصابهم شيءٌ ما، وقتها سنذهب إليهم ونرى ما حدث إليهم. لأنه لا يمكننا العودة دونهم، ولن نتركهم بين يد الأعداء أبداً. بعد مرور برهة من الزمن، سمعنا صوتٌ ما يأتي من أسفل المكان تمركزنا، وقد نادينا لهم وسألنهم عن  الإشارة، فإن عرفوها حينها سيدلُّ بأنهم أصدقاؤنا، وإن لم يعرفوها فسيدلٌّ بأنه العدو يجول في المنطقة. صفرنا لهم، ولكن ليس بجوابٍ، حينها قلنا فيما بيننا بأنه العدو قد بدأ يجول في المنطقة. علينا أن نأخذ تدابيرنا بسرعة كبيرة. في حال اقترابهم أكثر حينها سندخلُ معهم في اشتباكٍ بالأسلحة الثقيلة التي كانت معنا. بعد دقائق قليلة رأينا بأن الرفيقة تكوشين التي كانت المسئولة عن مجموعتنا قد وقعتْ أرضاً من كثر التعب. ذهبنا إليها بسرعة، وقلنا لهم؛ لقد ظننا بأنكم أعداء وكنا على وشك أن نطلقَ عليكم طلقات. لكن الحمد هو أننا لم نفعل هذا. سألنهم عن أحوالهم وسبب تأخرهم في العودة، وهم بدورهم قالوا ما حدث معهم، وما العوائق التي أعاقتْ طريقهم. عندها عرفنا ما الذي أخرهم حتى منتصف الليل. فيما بعد قلنا على الرفاق أن يأخذوا قسطاً من الراحة حتى أن يحل الفجر. لكن المكان الذي مكثنا فيه كان شديد البرودة. لذا، فتحنا الحازم (شلامة)الذي نلفه حول ظهرنا من أجل الجعبة، لكي نغطي بها أنفسنا على وعسى أن تقلل من البرودة في ذلك المكان. كما إننا، لم نهمل أبداً من حمايتنا الحراسية، وذلك رغم كل العوائق والصعوبات التي عشنها في ذلك اليوم. فمن كثرة التعب الذي حلَّ بالرفاق، قد أصبحُ في نومٍ عميق لدرجةٍ وصلُ إل مرحلة يشخيرون في نومهم. بعدها سمينا ذلك المكان باسم الشخر.

في الصباح اليوم التالي، بدأنا بكشف المنطقة من جديد، رأينا بأننا أصبحنا في منطقة العدو وبين المخافر موجودة في الجوار. حينها قالت؛ الرفيقة توشكين، سوف أذهب أنا ورفيقٍ آخر إلى الأمام وسنأخذ معنا سلاحٌ الدوشكا من أجل أن نضعهُ في محرسه، لكي نحضر السلاح من أجل البدء بالعملية. بعد ذهابها بعدد دقائق ذهبنا نحنُ أيضاً، ولكن لم نرى الرفيقين وقلنا؛ يا ترى إلى أين ذهبُ، بعدها رأينا بأن آثار أقدام العساكر قد مرتْ من هناك قبل أوانٍ قليلة. رأينا بأن الرفيقة تكوشين تراقب الوضع والمكان، وتمعنُ في أدق التفاصيل على تلك الآثار التي وجدتْ هناك. فقالت؛ يا رفاق علينا أن نكون حذرين جداً، لأنَّ الآثار مازالت جديدة. قالت، سوف نتقدم أكثر، فيما بعد سأناديكم لكي تتقدموا أنتم أيضاً. فيما بعد رأيتُ تلاً صغيراً أمامنا، وقد ظننتُ بأنه ذلك التل الذي قمنا من قبل بالعملية عليه. لذا، قلتُ يا رفاق أجلسُ في مكانكم، إنه ذلك التل الذي أتينا من قبل وقمنا بتنفيذ العملية عليه. جلستُ أنا والرفيق جيا، وكان الرفيق باكار مازال في الآخرة، ورأينا فجأةً بأن الرفيق باكار بدأ بضحك. فقلنا له لماذا تضحك، هل من شيءٍ هناك تضحكُ عليه؟ قال يا رفاق إنه تلٌ صغير ومفتوحٌ أمامه، وهو ليس ذلك التل الذي قمنا بتنفيذ العملية عليه من قبل. قال هيا بنا يا رفاق وأن نكمل مسيرتنا، وأن يتمركز كل واحدٌ منا في محرسه من أجل البدء بالعملية. كان دوري في العملية هي مراقبة العدو عن طريق المنظار والتوجيه الرفاق أثناء العملية إلى أهدافهم. فبعد اللحظات قليلة من الزمن بدأنا بضرب العدو. لقد واجهنا لهم ضربات قاضية جداً. لأننا قضينا على ثلاثة سيارات العدو, وقتلنا كماً منهم أيضاً. لذا، كانت عمليتنا ناجحة مئة بالمئة. بعد توجيه العدو خسائر كبيرة، قررنا الانسحاب من المنطقة إلى مكانٍ آمن بعيد عن مراكز التمركز العدو. لكن العدو أصبح مثل الذئب المجروح يهجم، يقذف ويستخدمُ كل أسحلته الثقيلة علينا. لكن كلها كانت دون جدوى. لأننا سرعنا ما خرجنا من ذلك المكان، وقررنا الذهاب إلى نقطة الشخر، ذلك المكان الذي بقينا فيه ليلة العملية. عندما وصلنا إلى هناك، بدأ كلُّ واحد منا يضحك ويمزحُ بالآخر. كما إنَّ كل واحد منا أفشى عن ردود الأفعال والمشاعر الذي كنا نحسُ به في تلك الأثناء. فقد عم الفرح على جميع الرفاق والرفيقات بنجاح  العملية.

يمكنني القول؛ بأنَّ هذه العملية قد سجلتْ نصرها بين صفحات التاريخ، ولقننْا العدو درساً لن ينسوه أبداً، والذي ستخلد دوماً في ذاكرتهم الحية. لقد منحتننا هذا النصر قوةً، إرادتاً وتمسكاً وتصميماً على التقدم نحو الأمام.