Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461
سأعيشُ الرواية بذاتي - YJA STAR
Kurdî  |  Tirkî

سأعيشُ الرواية بذاتي

كلستان روجآفا

biranin-elriwayeهاهي تقابلنا تلالُ متينا بجمالها المتواضع وهاهي مسيرتنا تبدأ مع بداية رحلة الشمس... نزداد عزماً وإيماناً كلما تتلامس خيوط الشمس وجوهنا لتزيدنا دفئاً وحيويةً مع ساعاتِ الصباح الباكر. وبعد أن حضرنا رفاق دربنا الدائم، حقائبنا توجهنا نحو أعالي جبال زِندَورة. كلٌّ منا شدَّ الهمة لهذه المسيرة الطويلة.

في الحقيقة بإمكاني القول بأني أحبُّ السير الدائم في درجة العشق، خاصةً أني تعرفتُ على حياة الكريلا عبر مسيراتها الليلية القمرية من خلال الكتب والروايات. إلا أني في هذه المرة سوف أعيش هذه الرواية بذاتي مع رفاقي الكريلا. خاصة أنها أول مسيرة لي في هذه الجبال... وكما تعلمون البدايات تكون جميلة ومليئة بالمغامرات دوماً. لأنك عبر هذه البدايات تتعرف على حقيقة الحياة بمصاعبها وجمالها.

 

مجموعتنا التي تسمى بمجموعة الشهيدة زيلان، تسيرُ الآن نحو الأمام. وكلٌّ منا يسيرُ مرفوع الرأس ينظر إلى جبال زندورة العالية من البعيد. وهنا بإمكاني القول بأن الجبال تخلق في الإنسان السمو والعلو. ساعاتٌ وساعات ونحنُ نسير، كلما نمضي ترتفع حرارة وجودنا أكثر تحت شمس تموز... نعم، نمرُّ الآن في شهر تموز الذي تنضج فيه الحرارة وتصل إلى أعلى مستوياتها. وهاهي الثمار أيضاً بدأت بالنضوج مع نضوج تموز. ففي جميع الطرقات تقابلنا أشجار المشمش والتفاح والخوخ التي تنبت في هذه المنطقة. إلى جانب ذلك نرى بأنَّ الأعشاب قد يبست لتكتسي ثوبها الأصفر الذي يشعُّ أكثر مع إشراقةِ كلِّ صباح.

أتَعلَّمُ من رفيقاتي بأنَّ مسيرتنا هذه لن تنتهي بالوصول إلى قمة زندورة وحسب، بل أننا سنتابع السير طيلة يومين. والهدف من ذلك التعرف عن قرب على كل تفاصيل الجغرافية التي نعيش ضمنها. فنحنُ كريلا، والكريلا كما نعلم هم من توحدوا مع الجبال ويعلمون جميع تفاصيل هذه الجبال التي يتنقلون بينها دائماً.

أتساءلُ فيما بيني، يا ترى ماذا سنصادفُ في طريقنا من أمورٍ مفاجئة؛ إذ أنَّ الطبيعة مليئة بمفاجآتها السارة والعجيبة. بدءً من رؤية حيوانات مختلفة ومناظر لم نراها من قبل وحتى ينابيع وأشجار وحتى زهور هذه المنطقة... فكما ذكرتْ، إنها رحلة استكشافية لمعرفة المنطقة والطرقات المؤدية إليها.

ومع بداية كلِّ رحلة تتعب شهقة الإنسان صعوداً ونزولاً، ولا سيما والحرارة في هذا الشهر بدأتْ بالإرتفاع، وها هو العرق يتصبب من جبين سوسن الشابة، دون أنْ ننسى الر فيقات الأخريات اللواتي احمرتْ أوجههنَّ... مع أول استراحة لنا في قاع أول تل، بدأنا بالتحدث فيما بيننا، كيف سنقضي هذه الأيام، ونسألُ عن وضع بعضنا البعض. وبعد استراحتنا القصيرة التي توازنتْ فيها ضربات قلبنا وأنفاسنا، بدأنا بالسير من جديد... أجمل ما كان نصادفهُ في طريقنا، ونحن ننهضُ من كلِّ استراحة هي تلك الأعشاب اليابسة التي تهتز مع هبوب الرياح، خاصةً أنَّ الظلال بدأت تجففُ العرق الذي بلل ملابسنا.

ها قد وصلنا إلى مكان آخر. يدعى هذا المكان بنقطة الشمال. أي المكان الذي توجه منه رفاقنا إلى شمال كردستان. فالرفيقة سوسن تذكر بأنَّ لها الكثير من الذكريات الجميلة هنا وهي قد ودعت وفارقت الكثير من رفاقها في هذا المكان. لتترسمَ في وجهها لوحة عاطفية وهي تستذكر رفاقها. حيث أنها تقول بأنها كانت لحظات مليئة بأحاسيس ومعاني مختلفة. خاصة أن الرفاق الذين ودعتهم هنا، قد توجهوا إلى ساحات الحرب الساخنة والبعيدة. فهي كانت على علم بأنها ربما لن تتمكن من رؤيتهم مرة أخرى وهذا ما كان يبعث في قلبها الحزن والألم. إنها محقة، وهل هناك ألمٌ أكبر من ألم الافتراق من رفاقك الذين تقاسمت معهم هذه الحياة وهذه الطريق في سبيل أهدافنا السامية...

نعم، فلنعد إلى رحلتنا... لقد نسيتُ أن أخبركم بأنَّ مجموعتنا توحدُ بين الأجزاء الثلاث من كردستان. فأمارة كوجر من شمال كردستان وسوسن التي هي دليلةُ طريقنا من شرق كردستان وأنا، طبعاً من روجأفا أي غربي كردستان. فالتجمع تحت سقف حركة الحرية PKK والسير معاً بروح رفاقية عالية من إحدى أسرار عظمة PKK بالرغم من الخاصيات المختلفة التي تتميز بها كل رفيقة منا، إنْ كانتْ سلبية أم إيجابية؛ مع تفارق أعمارنا وسنوات انضمامنا إلى الحزب.

بما أنَّ مخاطر الطريق كثيرة، كان علينا الإسراع أثناء المسير الليلي للوصول إلى أكثر الطرقات أماناً... ومع حلول أخر ساعات النهار والشمس ترسل بأشعتها الحمراء خلف الأفق. بعد عناء النهار جلسنا تحت جذع بعض الأشجار لنأخذ قسطاً من الراحة ونحن نتشاور حول الطرقات والتلال التي نعرفها في المنطقة. أمام دليلةُ طريقنا سوسن، إنها منسرحة في الجغرافية التي سنقصدها لترى الطريق الآمن الذي ستأخذنا منه. وهكذا بعد أن قررتْ سوسن أيٌّ من هذه الطرقات هو الطريق الصحيح، بدأنا بالسير مرة أخرى. مع غروبِ الشمس وحلول الليل، تسارعنا في خطانا أكثر، وفي الكثير من الأحيان كانتْ بعضُ الأغصان المائلة تصفع وجوهنا بغبارها المتراكم كيدٍ خفية في ذلك الظلام. نسيرُ مع سير الظلام الذي كلما يتقدم يزداد سواداً، والرفيقات يتبادلنَ حمل بعضهنَّ البعض. وكل همنا كان الوصول إلى أول نبع في هذه المنطقة التي تفتقر من الينابيع. وكل نبعة تبعد عن الأخرى عدة ساعات؛ حتى كانت تجعل المرء يفقد أمله برؤية نبعة صغيرة.

كان علينا أن نكون حذرات جداً في الطريق وعدم الوقوع في أية غفلة في هذه المرحلة. وأخيراً وصلنا إلى إحدى الينابيع. طبعاً، رفيقتنا الشابة سوسن، كالعادة أسرعت إلى ملئ القنينة البلاستيكية بالماء لتقدمه لنا، لأنها كانت تعرف مدى العطش الذي سيطر علينا بعد بحث طويل في تلك الأراضي وخاصة مع حلول الظلام. بهذا الشكل رأت قائدة المجموعة أمارة بأنَّ هذا المكان مناسبٌ للاستراحة حتى الصباح...

مع بزوغ الفجر، استعدنا للنهوض وحملنا أمتعتنا لنبدأ المسير من جديد... كانت هناك بعض الطرقات قد استعملت قديماً وقد موهتها الأعشاب اليابسة والحجارة ولا تُرى بكلِّ وضوح. إذ ما على الرفيقة سوسن سوى التعرف على شكلِ التلال وهيئة التضاريس بعد أن تقف لحظة وتفكر قليلاً لتستعيد ذاكرتها، لأنها لم تمر في ذلك المكان سوى مرة واحدة فقط. فأغلب التلال والوديان تشبه بعضها البعض.

ومع اقترابنا من النبع وبمرور عشر دقائق أو أكثر التقينا برفاقنا الشباب الذين كانوا يتلقون التدريب. فرحب بنا رفاق الكتيبة بحرارة. فتناولنا طعام الفطور هناك وشربنا كأساً من الشاي الحار. سألنا أحد الرفاق قائلاً: "ماالذي جاء بكم إلى هناك؟ فقلنا له بأننا نتجول لنستكشف الجغرافية التي نقطن فيها. عندها مازحنا قائلاً؛ أجل، نحن ننهضُ في الصباح الباكر لتلقي التدريب وأنتم تخرجون للتنزه، استمتعوا بوقتكم إذاً..." حينها انفجر الرفاق بالضحك...

بعد استراحةٍ استغرقتْ نصف ساعة، اتخذنا طريقاً ينحدر نحو البرية... ومرةً أخرى سيطر علينا العطش إلى جانب الحرارة العالية. فجلسنا فوق صخور عالية، نتأملُ تلك الأراضي الواسعة التي تشكل حلقة كبيرة حول بعض القرى، تلك الأراضي التي لم يعهد لنا رؤيتها من قبل، نتشاور على موقع النبع، ومن بعيد لمحنا بعض الأشجار التي أعادتْ فينا الأمل مرةً أخرى، أشجارٌ كبيرة باسقةُ الظل. حينها أشارتْ سوسن بيدها: "هناك يقع مكان النبع، لكن ما هي مسافة الطريق التي سنسكلها للوصول إلى هناك... فقبل الوصول إلى تلك الأراضي، هناك أراضي جرداء علينا الحذر في السير من المقرات العسكرية للعدو خشية أن يمطرونا بوابلٍ من مدافع الهاون. وبمسافة لا بأس بها تركناها بيننا نحن الأربعة، سرنا بين تلك الأشجار والأعشاب اليابسة التي تثبتت بلباسنا، والغبار يتصاعد فوق رؤوسنا، كنتُ أول من وصلتْ إلى النبع، لأني حقةً أبيتُ من الاستراحة في وسط المسافة المتبقية. أما رفيقاتنا الباقيات وبعد استراحة قصيرة وصلن الواحدة تلو الأخرى إلى النبع الذي كان رائعاً حقاً بصفاء المياه وبرودته التي كانت تنعش الصدور. ففي تلك المساحات الواسعة من الأرضي التي تفتقر للماء، تلك النبعة كانت محطة رائعة بعد عناءٍ طويل من المسير تحت حرارة الشمس الملتهبة. وهناك وضعنا أمتعتنا ونستكشف المكان من حولنا قبل أن نبدأ بغلي الشاي.

هناك قضينا وقتاً ممتعاً عدة ساعات. خلالها ننظر من حولنا ونسأل الرفاق لمعرفة المنطقة ونضع الإشارات لتبقى الأماكن في مخيلتنا. فأكثر ما شد انتباهنا هو نصف هذه الجغرافية كانت جرادة والنصف الأخر كانت كثيفة الشجر. وبعد غلي الشاي في حوالي الساعة الرابعة مساءً تناولنا الطعام لنستعد للنهوض بحمل ذخيرتنا والتوجه نحو المنطقة النهائية التي هي هدفنا. ننتظر ونراقب غروب الشمس الجميل من ذلك العلو...

طوال هذه الرحلة، كانت رفيقتنا ذات الوزن الثقيل ( BKC) معنا، نتبادلُ على حملها لأنها رفيقة دربنا في كافة الرحلات، تحمينا عند الضرورة. وفي هذه الرحلة التي استغرقت يومين، تعرفنا فيها على منطقة جديدة وطرقات لم يسبق لنا أن سرنا فيها. وبعد أن قضينا ليلتنا في أرضٍ جرداء تخلو من الأشجار، وقفنا عند نبع أخر ضئيل الماء. إلا أنَّ مياهه كانت باردةٌ جداً. فهذا النبع كان ضمن أشجار كبيرة، فيتستر بظلها في أوقات الظهيرة. ومن الجانب الآخر كانتْ أشجارُ الحور باسمة تعاقبها.

وما أنْ حانَ موعدَ النهوض، نحن بدرونا أخذنا وجهتنا نحو رفيقاتنا اللواتي تركناهنَّ داخل النقطة لمدة يومين، وقد اشتقنا لهنَّ كثيراً...

كم كانتْ رحلةً جميلة، أكسبتني بالكثير من التجارب. ففي مثل هذه الرحلات يتعرف المرء على نفسه إلى جانب تعرفه على الأراضي التي تحيط به، كما أنَّ الروح الرفاقية في تلك الأوقات تتأصل أكثر.