Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461
تاريخٌ حقيقي يخلقُ معه مستقبلاً حقيقياً - YJA STAR
Kurdî  |  Tirkî

تاريخٌ حقيقي يخلقُ معه مستقبلاً حقيقياً

معسكر شهيدة روكن

لغة المرأة شباط الموقعلما تُقال الوجودية؟ لما ترى الكائنات الحيَّة ضرورياتها أو أهميتها بالوجودية؟ ألا يجوز الحياة, إنَّ لم تتوفر الوجودية ؟ كل هذه الأسئلة دائماً تبقى دوُّن أجوبة. متى ما بدأت الوجودية في البحث عن حقيقتها, عندئذٍ يمكن لهذه الأسئلة العثور على أجوبتها.

إن جميع الكائنات الحية التي تعيش على الأرض تملكٌ روحاً ووجوداً. ولا يوجد هناك أيَّ فرق إن كانت هذه الكائنات هم بشر، حيوان أو نبات فجميعهم مكونات التي تتكون منها الكون. لهذا، أيضاً ترى تلك الكائنات الحاجة في تغيير وتحول مستمر من أجل الاستمرارية في وجودها. فإن لم تتوفر هذه العملية في الوجود، عندها كان كل شيء سيبقى على وضعه. فإن لم تتوفر عملية التغير والتحول بين الكائنات الحية، وقتها كان سيبقى كل شيء دون أيَّ معنى. إن الهدف التي تسعى إليه الكونية أو الوجودية هو أن تستمر في ديمومتها أكثر. لكي يبقى لكل كائن في هذه الكون معنى تدل عليه. يوجد لهذه الوجودية دورٌ كبير في بقاء الحياة حتى الآن. لنفترض بعدم وجود الوجودية بين الكائنات الحية، فهل كان سيبقى لحياة الكائنات معنى تدل عليه. برأي لا، لأن الوجودية هي التي تتيح الفرصة في بقاء الكون في ديمومتها. وبهذا لا يتعرضُ الوجودية إلى الزوال والنسيان. لذا، إن أعد النظر إلى النظام التي تم تأسيسه في  هذه القرون الأخير، بالأخص الحداثة الرأسمالية التي تهدف إلى إمحاء الوجودية على الوجه الأرض. فبهذا ستتمكن من إخراج جميع القيم والمبادئ الإنسانية من حقيقتها وجوهرها الأساسي. فالهدف الأساسي التي تسعى إليه القوى المهيمنة هو بسط نفوذها على وجود كل كائن حي. أجل، إنَّ هذا هو الحقيقة التي تحاول تغييره حسب مصالحهم القذرة. فعلى الجميع أن يعلم جيداً إن كل كائن يملكُ اسماً ليدل عليه، ونفس الوقت يملكُ وجوداً وحقيقتاً وهويتاً ليرمز عليه أيضاً. فهذا يعني بأننا لا يمكننا تغيِّر هذه الحقيقة الموجودة, لأنَّ كل شيء في الوجود يبني كيانه بتوفر الوجودية. حيث إننا نشهدُ هذه الحقيقة في يومنا الراهن. إن النظام المهيمن يستمر في ديمومته على حساب الطبيعة والوجودية. فهم يقومون بممارسة كافة أشكال السياسة بما فيه الصهر، الإبادة والعنصرية على الإنسانية، لكي يبقى الإنسان بعيداً عن حقيقته وهويته. فبهذه الوسيلة يخلو الإنسان من جميع ردود أفعاله أمام السياسة الإمحاء والإنكار التي تمارس عليه. وخاصة، إن كان هذا الإنسان يمثل الهوية الكردية. ففي يومنا الراهن والأحداث التي تعاش في كل منطقة كردية هي على أساس إبادة الأكراد على وجه الأرض. ومن أكثر الدول أو القوى التي تقوم بهذا الشكل من السياسات هي الحكومة التركية، يعني حزب الإتحاد والترقي. فهذه الحكومة قامت بشتى أشكال العنف والبطش على هذا الشعب، وذلك دون أن يظهر أيَّ ردة فعل من أيَّ إنسان أمام هذه الأفعال التي تقوم بها الدولة التركية. إن الشعب كردي شعبٌ وأمة تملكُ هوية وتاريخ ولغةً مثل إيَّ أمة أخرى. ألا تملكُ الحق في الحياة في موطنه والحق في تقرير مصيره. فكل أمة تعرضت إلى الاستبداد والاستغلال من قبل دول المتسلطة، حتى أنه مازال هذه الأحداث تعاش في يومنا الحالي على كافة الشرق الأوسط. وقد أصبح كل أمة مستبدة ومستعمرة من قبل القوات المهيمنة التي بسطت نفوذها على الشرق الأوسط، وذلك باسم الإسلام وما شابه. فقط التي جذبت البال الرأي العام هي الأمم التي تم الاعتراف بها رسمياً ضمن دساتيرهم. لذا، لم يتم الاعتراف بحقيقة وجود أمة قديمة العهد التي هي الأمة الكردية أبداً. إن الدولة التركية تقوم الآن بممارسة كافة أشكال البطش والظلم والقتل على هذا الشعب، ولكن إن نظرنا إلى الرأي العام سنلاحظ، بأنه لا يوجد هناك أيَّ ردة الفعل من أجل السد المسد هذه الممارسات التي تقوم بها الدولة الفاشية التركية. فهل أصاب العمى للأمم والدول التي تدعي في الحفاظ على حقوق الإنسان في رؤية هذه الحقائق التي تعاش الآن على أرض الواقع. فهل قتل طفل الذي لم يكتمل شهرين حقاً في قانونهم، وذلك باسم الإرهاب. فكيف يمكن أن يصبح هذا الطفل الذي مازال يرضع من حليب أمه إرهاباً. أو قتل شابة وشاب الذين مازالوا في ريبع عمرهم قانون. فالكثير من تلك الأعمال والأفعال التي تقوم بها هذه الحكومة الفاشية.  إلا إن تلك الدول الذي تدعي بالحفاظ على حقوق وحماية الإنسان يبقون فقط مشاهدين يشاهدون المجازر التي تمارس على كل فردٍ كردي بما فيها الأطفال. لكن هذه هي الحقيقة الشعب الكردي, فهذا الشعب العريق تمكن في الحفاظ على معتقداتهم ولغتهم الأم، رغم جميع ممارسة جميع أشكال الإبادة التي تم عليهم. فهم حافظُ على وجوده منذ بداية الإنسانية وحتى الآن. لأنه شعبٌ لعب دور ريادة في بداية كلَّ حضارةٍ حتى هذه اللحظة. لقدْ عاشَ شعبُ الكرديِ على هذه تُرابَ الذهبيةَ . إنَّه شعبٌ يملكُ لغةً, ثقافةً وتاريخاً.

 بالرغم من إن هذا الشعب لم يتمكن في بناء نظامه الخاص به، إلا أنه لم يتمكن القوى المهيمنة في القضاء عليه أيضاً. يمكنني القول؛ بأنه بقدرِ ما بقيا الشعب الكردي وجهاً لوجه أمام جميع أشكال الإنكار والاضطهاد, لَمْ يبقى من قبل أيَّ شعبٌ آخر. دائماً رغبَ هذا الشعب أن يعيش حياةً حرَّة مليئة بالمعنويات الإنسانية. فما هدف وسعى إليه الشعب الكردي من أجل الاستمرارية في جيله ولغته، وفي نفس الوقت هدف وسعى من أجل الاستمرارية لشعوب الأخرى أيضاً.

إنَّ الإنسانية هي صفةٌ من صفاتِ الشعبَ الكرديِ, أيضاً إن الشعب الكردي هي من أكثر الشعوب الذي تعرف بالإكرام والاحترام. ولكن وبسبب كثرة الإبادات الصهرية الذي مورس عليه. قد قل هذه الصفة وذلك بسبب هيمنة العقلية للحداثة الرأسمالية التي تستند في سياسيتها على الفردية وليس الجماعية، والتي بسطت نفوذها بينها.

بإمكاني القول، بأنه إنْ وجد الهيمنة أو السلطة ما في أيَّ مجتمع كان، مطلقاً سيجلب معه الفوضى والفساد. كما أنَّ، هذه السلطة تصبح سبباً أساسياً في بسط العبودية قدرتها على المجتمع أيضاً. وإنَّ هدفهم الأساسي هو بناء شكلاً ولوناً وحداً بين المجتمع، لأَّنَّه يُعرف بأن لوناً واحداً يكون سبباً في القضاء على جميع أشكال وألوان الأخرى. فهذا يعني بأنه يتم القضاء على المجتمع أيضاً.  حيث إنَّ كل مجتمع تُعرف بلونه, ديانته, أخلاقه وسياسته. وأيضاً يعرف بهويته التي تزيدها أكثر معنى. ولكن إن أرادا هذا المجتمع العيش على عرقه ولغته، حينها سيخرج أمامه قانون المنع. لأنه غير معترف به رسمياً. أجل، من المحتمل أن يتعرض جوهر الإنسان إلى الانحلال أو يتغير خصائصه الإنسانية والاجتماعية, ولكنَّ من غير الممكن العيش بلونٍ واحد.

يجب أن نعرف جيداً, بأننا شعبٌ نملكُ وجوداً وهويتاً، والذي هي من غير الممكن ضياعها أبداً. لكنَّ, المرحلة التي وصل إليه الإنسان أصبح لا يعرف أحداً إلا نفسه، وذلك نتيجة تطور الفردية والمصلحة فيما بينهم. أيضاً يجب علينا أن نعرف جيداً بأنه لا يوجد في الوجودية شيءٌ اسمه الملكية أو التجزئة أو التفرقة. فكل هذه المفاهيم هي من عمل القوى الحاكمة والمتسلطة على وجه الأرض.  إن إثبات هذا التاريخ العابر تزيدنا أكثر معنى. لذا لا يمكن  العيش بدوُّنَ تاريخينا. إنَّ التاريخَ الإنسان يدلُ على ماضيه ومستقبله. أيضاً, تاريخٌ حقيقي يخلقُ معه مستقبلٌ حقيقي. إذاً، مطلقاً علينا خلق هذا التاريخ.