Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461
داعش دودة تقرض الجسد الإسلامي - YJA STAR
Kurdî  |  Tirkî

داعش دودة تقرض الجسد الإسلامي

ميديا كوباني

dais2داعش هذا المخلوق الذي عجن في مصانع بعيدة عن ثقافة الشرق الأوسط، هو اليوم بلاء وكارثة كبيرة على شعوب الشرق الأوسط والشعوب المسلمة منها خاصة. ألبسوا تلك المخلوقات ملابس قذرة وطولوا لحيتهم كي يعطوها هيئة شرق أوسطية، ولكن تلك المخلوقات بعيدة كل البعد عن الحقيقة الشرق الأوسطية، بعيدة كل البعد عن الدين الإسلامي.

لقد تعبنا هذه الأيام من سماع أخبار داعش التي تدعي بأنها تحارب تحت راية الإسلام ومن أجل الإسلام. أعيننا لا تتحمل روئية تلك الأعلام السوداء التي تجلب الظلام إلى كل مكان تمر به وهي ترفف بيد تلك المخلوقات التي لا تملك العقل والقلب وهم يقفون فوف الجثث المذبوحة. من أين لهذه المخلوقات التي تقطع الرؤوس وتفتك بالأعراض وتعدي على النساء كما تعدي على الرجال وتجعهم حريماً لهم، أن يكونوا على صلة بالدين الإسلامي. أين للإسلام من مثل هذه المعاملة البعيدة عن الحقيقة الشرق الأوسطية. إن ما يجري باسم داعش والمنظمات التي تسير ممارسات داعشية هو تشويه مدبر من أجل تظليل الدين الإسلامي. إنها رزيلة تختبئ تحت راية الإسلام. والحقيقة أن هذا المخلوق داعش هو مؤامرة بحق الدين الإسلامي. والعالم الإسلامي والعربي منه خاصة بعيد كل البعد عن تفسير هذه المؤامرة.

 

عندما ننظر إلى تاريخ الشعوب التي تعيش في الشرق الأوسط نرى وبكل وضوح كي أستخدم الدين كآلة لتسير مصالح الملوك والدول في فترات كثيرة وهي اليوم تستخدم من أجل سير سياسات الدول التي استعمرت المنطقة مباشرة في ما مضى، أبدلت تلك الممارسات بسياسات جديد ولكنها أكثر تأثيرا على شعوب المنطقة حيث زرعت التناقضات الدينية والمذهبية والقوموية المصطنعة. استخدام الدين كوسيلة من أجل فرض السيطرة كان وما زال الوسيلة الناجحة بيد المتسلطين. أغلب التنظيمات الدينية المتشددة تدعم من قبل الولايات المتحدة الأمريكية وإنكلترة وفرنسا و... ولكن مصالح بعد الجهات تغمض الأعين من أجل عدم رؤية الحقيقة. لقد أصبح الشرق الأوسط اليوم لوحة يخاف منها شعوب العالم، والحقيقة إن هذه اللوحة رسمت بأيدٍ أجنبية. فليم سيد الخواتم يرسم لنا اللوحة التي تظهر اليوم في العالم بشكل واضح، فقد رسمت القوات المظلمة على شكل هذه المخلوقات التي تحارب اليوم باسم الإسلام وبهذا الشكل يرسم في العقول شكل الإنسان الشرق الأوسطي المسلم. القوى الخيرة هنا والتي تعمل على إنقاذ البشرية هو الإنسان الأبيض مرة أخرى هو المنقذ. ما شاهدناه في سيد الخواتم هو تهيئة لما نعيشه اليوم في منطقة الشرق الأوسط. شرق أوسطي متخلف ومظلم كما تلك اللحية الطويلة، غربي مثقف نظيف ومنقذ، هذه هي الصورة التي ترسم اليوم في المنطقة.

ستأتي أمريكيا اليوم وتنقذنا من هذه المخلوق الذي صنعته في مصانعها، ستأتي بطائراتها وتدمر مراكز هذه المنظمة المظلمة، وتدمر معها كل ما يقع تحت طائراتها فكل شيء على هذه الأرض شرق أوسطي. هي التي حفرت هذه الحفرة لتوقع بالمنطقة في تلك الحفرة، وهي تخاف اليوم من أن تقع هي في تلك الحفرة التي حفرتها، فمن حفر حفرة لأخيه وقع فيه. دول الشرق الأوسط تطلب من أمريكيا أن تساعدها في الخلاص من هذا المخلوق المدمر ولكنهم ينسون بأن الخالق لن يستطيع أن يقضي بشكل تام على مخلوقه وأن عليهم أن يقوموا بوضع خطط وبرامج بعيدة عن المصالح المؤقتة.

نحن شاهد على الكثير من المدن الشرق الأوسطية التي يعيش شعوبها بوئام بالرغم من أنها تؤمن بأديان تختلف عن بعضها وحتى أن بعض المدن الشرق الأوسطية ينحدر مجتمعاتها من عروق مختلفة. يمكننا أن نعطي الكثير من الأمثلة على هذه المدن. فكل الخلافات التي يعيشها الشعوب هي خلافات مصطنعة من قبل الأنظمة الحاكمة. الشعوب بعيدة كل البعد عن مثل هذه الخلافات وإن كانت تعيش وتحارب اليوم تحت أسم هذه الخلافات وإن حاربت سابقا وشاركت الأنظمة الحاكمة هذه الحروب لأنها كانت وما تزال ضحية لهذه الخلافات المبتكرة من قبل الأنظمة المتسلطة.

تدعي داعش بأنها ستحقق المجد الإسلامي وتعلن عن الخلافة الإسلامية، والحقيقة أن ما يجري على الساحة ما هي إلا خدعة من أجل النيل من الإسلام. من الممكن أن الكثير سيقولون لا يخلوا تاريخ الإسلام من مثل هذه الممارسات التي تعيش على الساحة، هذه حقيقة ولكن كل الحروب التي مورست في السابق تحت أسم الدين لم تخلوا من مثل هذه الممارسة. اليوم نحن أمام صورة مختلفة عن السابق وعلينا أن ننظر إلى الموضوع من منظور مختلف فما يحصل هو مؤامرة على الدين الإسلامي. جميع الأديان والسياسات التي وقعت تحت فك السلطة ابتعدت عن أصلها ومورست بشكل يختلف عن الأصل فحقيقة الدين اليهودي والدين المسيحي أمام الأعين، والدين الإسلامي مورس بشكل يختلف عن ما جاء به النبي محمد. الدين الإسلامي اليوم أمام مؤامرة حبكت بشكل قوي من قبل القوى الأجنبية.

داعش تنظيم الرعب والظلام يغتصب كل ما يقع تحت يده، إنه نظام الرجل الذي قطع كل الصلة مع المرأة إنه ذلك الرجل المتوحش في سيد الخواتم هناك لون واحد داخل نظام هذا الرجل هو الظلم والظلام أنه أهريمان الذي صنع في مصانع الأجنبية كي يفتل النور في منطقة الشرق الأوسط كي يعتدي على كل ما تبقى من ثقافة الأم. داعش منظمة من دون أصل والدين الإسلامي برئ كل البراءة من هذا المخلوق، إنه اعتداء على الدين الإسلامي. من صنعوا هذا المخلوق يناشدون اليوم بالسلام والديمقراطية ونحن الشعوب التي تقطن منطقة الشرق الوسط نعاني الويلات جراء تلك الممارسات البعيدة عن قيمنا وعن تفكيرنا، ولكنها تمارس بالقرب منا. كل من يريد أن يعيش بأمان يتجه اليوم نحو الغرب، ذلك الغرب الذي يصنع لنا داعش في مصانعه، نهرب إليه لنطلب منه المساعدة لنتوسل إليه وننظف أزقته. غرب متحضر ديمقراطي وشرق أوسط متخلف ومظلم، رجال بيض يجلسون حول طاولة مستديرة يناقشون شؤون الوطن من جانب، ورجال سمر ذو لحيات طويلة قذرة يفتكون بالنساء والشعوب من جانب أخر. ينتظر الكثير في الشرق الأوسط كلمة أوباما ليقول:" سوف أبعث بطائراتي لتنقذكم من ذلك الوحش".

النساء معرضين لخطر الهلاك والاغتصاب اليومي على يد هذا المخلوق وإن كان هذا المخلوق يغتصب الرجل أيضاً. نظام الرجل هذا لا يترك مكان لنساء، لذا فأن داعش هو عدو النساء قبل أن يكون عدو لكل المجتمعات في الشرق الأوسط. يجب على المرأة أن تتحد من أجل محاربة هذا المخلوق الذي يرعب الكل ويزرع الخوف أينما كان. المقاتلات الثوريات في غربي كردستان أثبتن بأن هذا المخلوق ضعيف يتستر وراء الرعب الذي يزرعه في النفوس عبر المذابح التي يقوم بها ضد المدنيين. برهنت قوات YPJ( وحدات دفاع المرأة) في غربي كردستان بأنهن قادرات على النيل من هذا المخلوق، وبأنه يخاف من كل امرأة محاربة. الأمهات في منطقة كوباني استطعن أن يحملن السلاح في وجه مرتزقة داعش، ولم يتركوا ذلك المخلوق يدخل على شبرٍ من أراضي كوباني.

الحل الذي قام القائد عبد الله آوجلان بطرحه من أجل القومية الديمقراطية هو الحل الأمثل ليعيش شعوب المنطقة بأمان بعيداً عن الخلافات المصطنعة التي تزيد من الطين بلة. الاختلاف في الدين والمذهب والقومية يتحول إلى غنى في القومية الديمقراطية التي طرحها القائد عبد الله آوجلان. جميع مرافعات القائد تشكل برنامجاً من أجل حل الأزمة التي تعاني منها المنطقة ويمكننا أن نقول بأن ما يطرح في تلك المرافعات يشكل حل الأمثل لأزمة التي يعاني منها العالم بأجمعه. الحركة الكردية PKK بقيادة القائد عبد الله آوجلان هي الحركة الوحيدة التي تعمل على حل المشاكل التي يعاني منها الشعب الكردي وشعوب المنطقة بشكل منطقي تبعد المنطقة عن الخلافات المصطنعة. تستهدف داعش الشعب الكردي في غربي كردستان منذ أكثر من ثلاثة سنوات، ولكنها لم تنجح في أن تزرع الخوف وأن تستولي على ما تريد. لقد صدها شعبنا الكردي هناك بمقاومته العظيمة التي تأخذ القوة من بناء نظامها في القومية الديمقراطية. داعش التي لم تحصل على ما تبتغي في غربي كردستان أخذت بالهجوم على جنوب كردستان لتقوم بفتحها الإسلامي المزيف، ولم تجد القوات التي تدعي بأنها حامية المنطقة هناك، لقد فرى قوات الحكومة المركزية خوفاً على أروحهم، تركوا أرواح الشعب عرضة للقتل والاغتصاب، وتركوا كل أسلحتهم بيد المخلوق داعش. استيلاء داعش على موصل كان سبباً في أن تتجاسر بالاستيلاء على شنكال وهناك أيضاً لم يتجاسر البشمركة حزب الديمقراطي الكردستاني على صدهم وهربوا من شنكال، فقامت داعش بالمجازر بحق شعبنا هناك وأخذ الآلاف من نسائنا ليبعهن في الأسواق.

أسرعت القوات الكردية التي تدافع عن غربي كردستان أي قوات YPG و YPJ في الدفاع عن الشعب الكردي والشعوب الأخرى في شنكال ولحقتها قوات HPG و YJA Star في الدفاع عن شنكال. بالطبع نحن نرى وعلى أرض الواقع القوات الحقيقية التي تقوم بمحاربة قوى داعش والتي تملك برنامج قوي من أجل حل مشاكل التي يعاني منها المنطقة.

على شعوب الشرق أوسط أن تملك برنامج قوي من أجل حل المشاكل والخلاص من الفوضى التي يعاني منها منطقتنا. ونظام القومية الديمقراطية هو الحل الوحيد من أجل التخلص من الفوضى العارمة، ومن أجل إعاشة الحقيقة الشرق الأوسطية في التعايش السلمي. كل المداخلات الخارجية التي ستحصل على منطقتنا لن تجلب معها إلا الدمار وقد رأينا هذا الشيء بأم أعيننا في كل من عراق وأفغانستان. ويمكننا التخلص من هذا بلاء داعش من خلال التضامن وتحقيق الدفاع الجوهري البعيد عن التعصب الديني والقومي لكل شعوب المنطقة. تاريخ الشرق الأوسط مليء بالتعايش السلمي لشعوب المنطقة والمثال الأكبر على هذا التعايش والتضامن هو ما حصل في عهد النبي محمد عندما قام بميثاق المدينة ليعيش كل مكونات المدنية بسلام ووئام . الدين الإسلامي هو دين التضامن والسلام. كل الأديان التي وقعت تحت حكم السلطة تحول إلى شيء بعيد عن الأصل ولكن ما يجري اليوم بحق الإسلام ليس بتحول فقط بل هو قتل مباشر لدين الإسلامي، ويجرى هذا القتل باسم الإسلام، وتحت راية مخلوقات مثل داعش التي ابتدعت في مصانع الأجانب. علينا إدراك هذه الحقيقة جيداً والقيام بالدفاع عن ثقافة الشرق الأوسط.