Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461
خندق الخيانة - YJA STAR
Kurdî  |  Tirkî

خندق الخيانة

روناك مراد
hendek-290x160العجائب كثيرة في وطننا كردستان؛ وواحدة منها الخندق الذي بدأت قوات البرزاني بحفره بين جنوب وغرب كردستان أسوة بأردوغان المتعجل في إنشاء خندقه الفاصل بين شمال وغرب كردستان. عندما كانت السلطة السورية حاكمة، وفي مرحلة ما قبل ظهور وتطور PKK على الساحة السياسية الكردستانية؛ كانت الحكومات التركية تعدل وتغير من حدودها

على حساب الجانب السوري كما تشاء، من منطلق تفوق القوة. وفي كل مرة تستولي على أجزاء ومساحات جديدة من أرض غربي كردستان إلى الوقت الذي ظهرت قوة PKK على الساحة الكردستانية، وقتها تغير الحال وتبدل الميزان. فما عادت السلطات التركية بقادرة على التقدم والعبث بأرض غربي كردستان الواقع تحت سيطرة الحكومة السورية.
استمرت الأحوال سنين طويلة، والسلطات التركية تعمل على تقوية الحدود بين قسمي كردستان، الشمالي والغربي، لتمنع تسلل الأنصار في الحين الذي تعمل على تسريب عناصرها وعصاباتها عبر الحدود في كل حين.
والآن، وبعد إعلان شعبنا تحرره في جنوب كردستان، لم تعد الأسلاك الشائكة، ولا حقول الألغام، أو الأضواء والشبكات الليزرية والحراسة كافية ومطمئنة لأردوغان وحكومته وحلفائهم، بل باتوا يبنون الجدران ويحفرون الخنادق ويحولنها إلى كمائن في كل شبر من الخط الحدودي الشمالي ليمزقوا جسد الوطن الواحد، ويفرقوا بين الشعب الواحد أطول مدة ممكنة، لقناعتهم الأكيدة وخوفهم من التطورات والنصر الذي حققه شعبنا في غربي كردستان، ورعبهم من انتشار وتفشي رغبة الحرية وهوس الديمقراطية والتمسك بالحق والحقوق والدفاع المشروع.
إن ما يدهشهم ويقلق مضاجعهم، وما لا يعرفون وضع التفسير له، أو إيجاد التعبير له؛ قيام الشعب في غربي كردستان بفتياته وشبابه، نسائه ورجاله، وحتى أطفاله.
لقد ثارت النخوة في شعب غربي كردستان، وتأهبوا للتغيير العام. تسلحوا بالأيمان والعزيمة، وهبوا هبة الأبطال في كل ميادين الحياة التنظيمية والتنموية والتعليمية. والأهم من ذلك في ميادين الدفاع والتصدي، وصد الأعداء والمعتدين من الداخل ومن الخارج. ومدوا يدهم لكل المنادين بالأخوة والسلام، والحياة المشتركة على أرض الأجداد، لتشهد ميلاداً جديداً، ونموذجاً جديداً للحياة يحاكي الخيال، ويثبت واقعيته في الخطوات العملية، والتطورات المعاشة في كل مجالات الحياة.
ساد البناء مع التعليم والتدريب والنهضة في كل مجالات الحياة. ولأول مرة تذوق شعبنا في غربي كردستان طعم الحرية. نزل إلى ساحات الوغى، رافضاً العبودية والظلم. رفع راياته، وتقدم في ظلها مطلقاً العنان لصوته بالأناشيد الوطنية، وزغاريد النصر.
أنتشر صدى مقاومة شعبنا في غربي كردستان بعد صمودهم الطويل، والأعداء والحساد ما يزالون يتربصون بهم كالذئب المنتظر للحظة التي ينقض فيها على فريسته. ينتظرون ضعفهم، تراجعهم، وانكسارهم، واستسلامهم... ولكن، خابت آمالهم، وأخطأت حساباتهم؛ فليس لتلك المصطلحات مكان في قاموس أهلنا في غربي كردستان، الذين جسدوا وأحيوا ميراث مقاومة مظلوم دوغان ورفاقه، وأثبتوا جدارتهم كجنود أوفياء لقائدهم آبو الذي عمل بينهم عشرين عاماً ليهيئهم لمثل هذه الأيام. يزرع بذور الأمل في قلوبهم، ويفتح مداركهم على جمال الحياة الحرة المتوجة بالعز والكرامة على أرض الأجداد.
ولكن فاض الكيل ببعض الأحزاب المدعية بالوطنية، ولم يعد الحزب الديمقراطي الكردستاني(PDK) يتحمل سرعة ونجاح التطورات في غرب كردستان، في الوقت الذي يستتب فيه نظام الحكومات الثلاث في مناطق الجزيرة، كوباني، وعفرين. لقد فتحوا الحدود للاجئين ليستخدموهم ورقة ضغط ضد الشعب الكردي في غربي كردستان، ولكن استمرت التطورات في غربي كردستان، وتسارعت التطورات أكثر. وندم أغلب من تركوا أرضهم وديارهم، فقطعت بيشمركة الـ PDK عنهم طريق العودة، وشغلوا أنفسهم بالتشهير بحزب الاتحاد الديمقراطي الذي أثبت جدارته في لم شكل الكرد في غربي الوطن، وقيادته الحكيمة في جعل الكرد يعملون لصالحهم وللصالح العام، ويقدر فرصته التاريخية حق قدرها.
عند قيام صدام حسين بضرب الكردستانيين في الجنوب خلال حرب الخليج الثانية في بداية التسعينيات، وقتها هب الشعب الكردي في غربي كردستان لمساعدة الأهالي في الجنوب، وفي هذا الوقت يتطلب من الكرد الاتحاد أكثر من أيَ وقتٍ أخر وآن الأوان كي يقوم شعبنا الكردي في جنوب كردستان بمساعدة الشعب الكردي في غربي كردستان والتصدي لمثل هذه السياسات التي تقوم بها PDK لنخر الوحدة الكردية.
فمن جهة يقوم مسعود البرزاني بتأجيل المؤتمر الوطني إلى أجلٍ غير مسمى، وهذا ما يعني رفضه القطعي لكل خطوة نحو وحدة الشعب الكردي، ومن الجهة الثانية تعمل ماكيناته بكل قوتها وأقصى سرعتها في أتمام الخندق على طول ستمائة وخمسين كيلومتراً على طول الحدود مع غربي كردستان، وهذا يعني تمزيق وحدة شعب كردستان وأرضه؛ لأن نشأتهم وجذورهم مستمدة من السياسة المعاكسة. وهذه الثقافة تعود عليها الحزب الديمقراطي الكردستاني والمخافر التركية الموجودة في قلب الجنوب في بامرني، ديرلوك، كاني ماسي... والتي بنيت بطلبٍ من قوات البرزاني ليقدموا لهم المساعدة في تقوية جبهتهم. وتم استخدامهم في ضرب قوات الـ PKK خلال سنوات 1996ـ 1997 وما بعدها.
 فالثورة عندهم تعني الخراب والتدمير. وما هي تصريحات مسعود البرزاني إلا تأكيد على ذلك( لا توجد ثورة في غربي كردستان...). والديمقراطية تعني الفوضى في عرفهم. والاقتصاد الوطني يعني تقديم أكبر كمية من بترول وثروات الوطن للأمريكيين والأتراك... وإصرارهم على التسريع في حفر الخندق وإنهائه، وخاصةً في الوقت الحالي، والظروف السائدة، يحمل الكثير من الحسابات؛ بتشديد الحصار أكثر على شعبنا في غربي كردستان، وبتسريب العناصر والقوات العاملة لحسابهم أينما شاءوا، وكيفما أرادوا. والأهم من كل ذلك محاولاتهم في منع تسرب ونقل الأفكار وموديل الإدارة المحلية المسير عن طريق الكانتونات الممثلة لنوات الديمقراطية في أرض كردستان وفي قلب الشرق الأوسط ليحاكي شكل الإدارة في كانتونات سويسرا الممثلة للديمقراطية الشعبية على أرضها.
عندما أشار الصحابي سلمان الفارسي على النبي محمد بحفر الخندق في مشارف المدينة المنورة، بعد استشارة النبي لأصحابه وقادته في الحرب، لأن قواتهم كانت ضعيفة وغير متكافئة بالمقارنة مع جيش الكفار الذي قاده آبو سفيان، والمكون من قبائل قريش، وغطفان، كنانة، تهامة بنو النضير. لذلك حفروا الخندق حول المدينة المنورة، ليمنعوا الكفار من دخولها، وانتصروا في صمودهم بعد شهرٍ من الحصار.
ولكن لو افترضنا إن قياديي PDK يحسبون بعض الحسابات، ويحتمون من الشر، فأية حجة هذه، لأن حفر الخندق يسد الطريق، ويمنع  المواطنين الكرد المحتاجين إلى مساعدة أخوانهم في الجنوب، بينما يبقى الحدود مفتوحاً بيد قوات البرزاني المالكة للطائرات المروحية، وللجسور الاصطناعية... فكل أجهزة الناتو بحوزتهم، وكل ما يظهرونه وما يقولونه في أجهزة الأعلام محض افتراء، لأن حفر الخندق يهدف إلى فرض الحصار القطعي على غربي كردستان وتسريب العناصر المسلحة المكلفة بخلق الفوضى وتخريب الآمن والنظام في غربي كردستان، والاستمرار في حض الأهالي وتشويقهم وجبرهم على الهجرة كخطوة أولى، وليظهروا أنفسهم بعهدها القوة المنقذة عندما يحين الوقت الذي يضربوا فيها ضربتهم القاضية للإجهاض على ثورة أهلنا في غربي كردستان.
إنهم يعملون على تحويل غربي كردستان إلى مثلث برمودا، ينهوا فيه أمر الوطن والوطنية. إنهم يتجاهلون ويعتقدون بأنهم سيشترون حرية الأهالي بالمال، والأهالي يقدمون دمهم في سبيل حريتهم، والتمسك بحقوقهم المشروعة.
 لقد كان الملوك والأمراء يدونون أخبار معاركهم وانتصاراتهم على المسلات لتبقى شاهدة طوال تاريخ البشرية، والبرزاني ورجالاته يريدون دفن انتصارات شعب غربي كردستان في خندق خيانتهم المشئوم، ويستمرون في حفر مقابر جماعية لكل الكردستانيين الشرفاء، فلنكن صوتاً واحداً، وقلباً واحداً، ولنعمل يداً بيد في إفشال خدعة الخندق، ومنع الكارثة.