Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461
كان صعبٌ جداً الانقطاع عن ساحات الشمال - YJA STAR
Kurdî  |  Tirkî

كان صعبٌ جداً الانقطاع عن ساحات الشمال

إعداد ستار

geri cekilmeارتباطاً بمرحلةِ النضال الجديدة، مرحلة التحرر الديمقراطي وإنشاء الحياة الحرة، ما زالتْ مرحلة الانسحاب للخلف مستمرة. نحن بدورنا قمنا بحوارٍ مع الرفيقة بيمان آمد التي عاشتْ مرحلتي التراجع للخلف، أي مرحلة عام 1999 وعام 2013. جاوبت الرفيقة بيمان على أسئلتنا بتقييمها الظروف التي تراجعت فيها قوات الكريلا في عام 1999 والظروف المرحلية التي نمرُّ منها في يومنا هذا. فلنقرأ معاً ما تقاسمته لنا الرفيقة بيمان من آراء...

 

- كيف استقبلتِ مرحلة التراجع للخلف لعام 1999، من أي منطقة تراجعتِ للوراء، هل تتذكرين الرفاق الذين تراجعتِ معهم للخلف؟...

في فترة الانسحاب للخلف، كنتُ في إيالة درسيم. طبعاً خصائصَ مرحلة عام 1999 كانتْ مختلفة جداً بالنسبة لي كشخص وبالنسبة للحركة أيضاً. خاصة أنَّ ذلك العام كان شاهداً لأقبح مؤامرة تاريخية لفقت تجاه قيادتنا بيد الدول القومية. وربما أن المؤامرة كانت إحدى أسباب تراجعنا للخلف. حيث أن قائدنا في ذلك العام، لكي يتمكن من إفراغ تلك المؤامرة اللعينة، ويثبت للجميع بأننا كأنصاريي الشعب الكردي هدفنا الأساسي هو تأمين حياة حرة آمنة لشعبنا ولجميع الشعوب المضطهدة، بدأ بمثل هذه المرحلة. طبعاً تحقيق مثل هذه المؤامرة أثرت علينا كحركة بشكل جدي، وتقرباتنا بشكل عام كانت عاطفية. حيث كنا نقول قاموا بسجن قيادتنا، والآن يرغبون جمعنا في جنوب كردستان ومن ثم سيقتلوننا نحن بشكل جماعي، لذا حالتنا الروحية والمعنوية لم تكن مساعدةٌ أبداً لمثل هذه المرحلة. لذا، بإمكاننا القول بأنه يوجد فرقٌ كبيرٌ فيما بين مرحلتي الانسحاب بشكل مطلق. فنحن كأنصاريي الشعب الكردي وكحركة نعيش أكثر مراحل نضالنا قوةً، ثقةً وإرادةً من الناحية السياسية والتنظيمية.

عام 1999 حين تراجعنا للخلف، كانَ الرفيق الشهيد ماهر هو قائد مجموعتنا. الرفيق ماهر استشهد فيما بعد عام 2005 في بشيرية. مجموعتنا كانتْ مؤلفة من 13 رفيقةٍ ورفيقاً، وأغلبهمْ استشهدَ فيما بعد في مناطق مختلفة. فترة الطريق كانت صعبةٌ جداً بالنسبة لنا. حيث أنَّ العدو استمرَّ في هجماته وألاعيبه في جميع ساحات الشمال واستشهد الكثير من رفاقنا.

طبعاً، كنا بعيدين عن التنظيم وعن التطورات المعاشة هناك بشكل عام في تلك المرحلة. خاصةً أن المؤامرة التي بدأت مع خروج القائد إلى أوربا في شهر تشرين الأول لمْ نكن على علم منها. لأننا لم نسمع بخروج القائد إلى أوربا حتى سماعنا لخبر اعتقال قائدنا في 15 شباط عام 1999. هذه المؤامرة التي لفقتْ تجاه قيادتنا أثرتْ بشكلٍ عميقٍ على رفاقنا. ورحنا نتحدث فيما بيننا في ما الذي بإمكاننا القيام به كقوات الكريلا تجاه هذه المؤامرة. فهدفنا كان واضح جداً، ألا وهو إما سنموت أو سنحيا بعملياتنا الفدائية التي حققناها في جميع الساحات.

فقد كنا سنتوجه نحو الموت بعينٍ عمياء دون أن نتردد لحظةً واحدة. كلنا كنا مستعدين لتفجير أنفسنا في قلب الدولة والنظام. إلا أنَّ القائد آبو نادانا للتراجع من ساحات الشمال للبدء بحل القضية الكردية بأساليبٍ مختلفة. نحن بدورنا لم نفهمْ هذه المرحلة بشكلٍ صحيح. ولم نتقبل مثل هذه الخطوة، لأننا كنا نرى أنفسنا ذويي ذنبٍ كبيرٍ تجاه القيادة، وعلينا أنْ نلحقَ ضربةً كبيرة بالعدو. فهذه الحقيقة كانت مخفية في عيني كل رفيق ورفيقة منا.

كما أنه وبسبب تحقق مرحلة الانسحاب للخلف بشكل فجائي، وقعنا ضمن حيرةٍ كبيرة. إلا أننا لم نتمكن من فهم طراز القيادة الذي يخلق الجديد في اللحظات التي نقول فيها أننا وصلنا إلى نقطة إما الموت أو البقاء. تكون خطواتٌ تؤثر على المرحلة ب 99%... خطوة القيادة هذه أيضاً كانت بهذا الشكل، إلا أننا لم نتمكن من فهمها جيداً. لكنْ كانتْ توجد حقيقةٌ نؤمن بها نحن الأنصاريون جميعاً، وهي أننا مرتبطين بقائدنا، ونداءاته هي أوامرٌ علينا تطبيقها. فتقربنا لمرحلة الانسحاب للخلف كانت بهذا الشكل وإلا لم يكن بإمكان أية قوةٍ سحبنا من ساحات الشمال. خاصةً أننا كنا نقول بأننا قوةٌ أنصارية وسوف نفشل هذه المؤامرة بحربنا وعملياتنا الفدائية.

 

- هل بإمكانكِ شرح كيفية توجهكم نحو جنوب كردستان، وهل حصل أي تماسٍ أو اشتباكٍ فيما بينكم وبين قوات العدو؟...

كما يعلم في تلك المرحلة فقدنا المئات من رفاقنا القيمين الذين لبوا نداء القيادة وتوجهوا نحو ساحات الجنوب ليظهروا ارتباطهم بالقيادة ويثبتوا أنهم جاهزين دوماً لحل القضية الكردية بسبل ديمقراطية سلمية. لكن مجموعتنا لم تدخل في أي تماس مع العدو ولم نفقد أي رفيق من رفاقنا. لكن طيلة فترة الطريق كان يوجد احتمال حصول أي استباك مع العدو في كل آن، لأن وحدات العدو كانت منتشرة في كل مكان من ساحات الشمال، خاصةً أن الدولة التركية وجيشها حاولا دائماً الاستفادة من الخطوات التي نخطوها لتضعها تحت خدمة مصالحها الاستعمارية. فهي كانت تظنُّ أنها مهما ألحقت الخسائر بالكريلا سوف تكون هي الجانب المنتصر، وهذا ما يظهرُ ذهنية الدولة التركية الضيقة في التطلع للمسائل التاريخية. فرغم إعلان قائدنا مرحلة الانسحاب للوراء لكافة العالم بشكل علني، ورغم أننا على هذا الأساس بدأنا بالانسحاب للوراء؛ إلا أن العدو لم يهدأ ولو لثانية واحدة وتعقب كافة المجموعات التي انسحبت للوراء بدءً من منطقة البحر الأسود وحتى درسيم وصولاً إلى أمد وبوطان. أتذكرُ جيداً تلك اللحظة، حيث أن مجموعتنا أيضاً توقفتْ مدة شهر بأكمله بسبب التمشيطات المكثفة في كافة الأماكن. حيث أننا وقعنا ضمن تمشيط موسع جداً، إلا أننا لم نقدم فيه ولو بديلاً صغيراً، وتحررنا بكل صعوبة من ذلك الحصار. ربما كان بإمكاننا التهجم عليهم وقتلهم، إلا أننا لم نستبك معهم، لأننا كنا نقول علينا ألا نفشل هذه المرحلة الجديدة وأن نصل بشكل سليم إلى التنظيم. إلا أنَّ استشهاد الكثير من رفاقنا في تلك المرحلة، كانَ ينبعُ من عدم فهمنا للمرحلة الجديدة ولنهج الدفاع المشروع بشكل جيد. خاصةً في موضوع إستراتيجية الدفاع المشروع كانت تقرباتنا خاطئة بشكلٍ جدي، حيثُ كنا نظنُّ أننا إنْ وجهنا أسلحتنا للعدو، سوف نفشل المرحلة التي بدأها القائد رغم أنَّ العدو كان يحققُ التمشيطات في كافة الساحات... كما أن العدو كان ينظر إلى مرحلة التراجع للخلف لعام 1999 على أنها مرحلة ضعف بالنسبة لحركتنا الحرة، وحاولت الاستفادة من هذه الفرصة وتصفية الحركة. ونحن بسبب عدم اتخاذنا للتدابير الأمنية اللازمة قدمنا الكثير من الخسائر. والسبب الأساسي في عدم تقديمنا الخسائر بالعدو ووصولنا بشكل سليم لساحات الجنوب إنما تعود لجهود الرفيق الشهيد ماهر الكبرى، فقد كان حاكماً جداً على تخطيط العدو وعلى الجغرافية التي نمرُّ منها. حتى بإمكاننا القول بأن الرفيق ماهر فهم المرحلة جيداً، لأنه بقدر ما كان حذراً في عدم دخولنا في الاشتباك مع العدو، كان في موضع مستعد دوماً للدخول في الاشتباك مع العدو إن تطلب الأمر. فمثلاً وقعنا في ساحة آمد ضمن تمشيط كبيرٍ جداً، العدو حاصر جميع أطرافنا، وكان يوجد احتمالُ دخولنا في الاشتباك مع العدو في كلِّ آن. هنا موقف الرفيق ماهر كان واضحٌ جداً، وهو وإنْ كنا في مرحلة الانسحاب للوراء؛ لكن إنْ حاولَ العدوُّ إطلاق الرصاص علينا، سوف لن نبقى مكتوفي الأيدي أو نتهربَ منهُ، بلْ سوف نحاربُ معه حتى الرمق الأخير. بسبب يقظة الرفيق ماهر لم يرانا العدو وتراجع من تلك المنطقة التي تواجدنا فيها. حتى أن مجموعتنا هي المجموعة الوحيدة التي وصلت من درسيم إلى ساحة الجنوب بشكل سليم. لذا، التنظيم بارك يقظة وحساسية الرفيق ماهر.

 

- ها نحنُ نمرُّ اليومَ بأيامٍ تاريخية مع مرحلة النضال السياسي أو ما نسميها بمرحلة الحل الديمقراطي وإنشاء الحياة الحرة. هذه المرحلة بدأتْ بتراجع الكريلا من ساحات الشمال مرةً أخرى، ما الذي أحسستِ به أول ما سمعتِ بهذا الخبر؟...

كان أمرٌ عجيبٌ بالنسبة لي، لأني في هذه المرة أيضاً كنتُ في إيالة درسيم وانسحبتُ من هناك إلى ساحة الجنوب. في الحقيقة لم أكنْ بانتظار عيش مرحلة الانسحاب من الشمال مرةً أخرى. طبعاً تغير الكثير من الأشياء ضمن هذه الأعوام. حيث أن القائد آبو حقق الكثير من التغيرات العظمى، كما أن حركتنا الحرة تطورت وأصبحت أكثر تأثيراً في الساحات السياسية، الاجتماعية والدبلوماسية.

ربما أننا كنا نضعُ احتمال إعلان القائد والتنظيم الوقف عن إطلاق النار، لفتح الطريق أمام النضال السياسي والديمقراطي. وذلك من خلال تعقيبنا لنقاشات التنظيم عبر الجهاز اللاسلكي، ومن خلال التطورات السياسية التي كانت تعاش. لكن لم يضع أيٌّ منا احتمال تراجعنا من ساحات الشمال مرةً أخرى. طبعاً، أول ما سمعنا بهذا القرار، تأثرنا به من الأعماق، خاصةً أننا كنا سننقطع من هذه الجبال التي فتحناها بتقديم بدائل ثمينة قيمة. لكن قراءتنا لمرافعات القيادة الأخيرة طيلة فترة الشتاء، جعلتنا نفهم المرحلة بشكل جيد رغم تقرباتنا العاطفية في الانقطاع عن ساحات الشمال. لأننا كنا توضحنا في أهدافنا كحركة أكثر مع قراءة هذه المرافعات، وكنا على علمٍ بأنَّ قائدنا صار له يبذلُ جهوداً عظيمةً لكتم صوت الأسلحة وفتح الأبواب على السبل السياسية الديمقراطية في حل جميع القضايا. لذا، أعطينا أهمية ومعنى أكبر لبدء القائد لمثل هذه المرحلة. لأن القائد يرغب تطبيق ما يخطط له لسنين طويلةٍ على أرضا الواقع.

ربما أننا كنا نحضر أنفسنا لحملة حرب الشعب الثورية في عام 2013 أيضاً، وكان هدفنا الوصول بها إلى اكتساب نتائج هامة. فجميعناً كنا نهدف إتمام مرحلة حرب الشعب الثورية وتحقيق أهدافنا عبر حربنا هذه. لكن ورغم أننا لم نكن ننتظر بدء مثل هذه المرحلة، إلا أننا كنا قد وصلنا إلى مستوى وعي نتمكن فهم آراء ونداءات قائدنا بشكل واضح، لأن القائد يرغب حل هذه القضية بشكل جذري. لأن حل القضية الكردية، سوف تجلب معها تغيرات منطقية هامة. لكن رغم كل شيء ما زال لدينا نواقص علينا تجاوزها لنتمكن من فهم المرحلة في وقتها وزمانها المناسبين، كي نتمكن من الانضمام وفقها. أهم شيء ساعدنا للإقناع في البدء بمثل هذه المرحلة والتحرك وفقها هي ثقتنا الكبيرة بقيادتنا. كما أن المرحلة التي نمرُّ فيها اليوم مختلفةٌ جداً من الناحية السياسية والاجتماعية وحتى العسكرية، وهذا ما يضع الفرق الكبير فيما بين مرحلة عام 1999 وبين تراجعنا للخلف في يومنا هذا.

 

- لقد عشتِ هذين المرحلتين التاريخية، هل بإمكانكِ تقاسم ما تشعرين به معناً، خاصةً أنكِ تنسحبين من إيالة درسيم للمرة الثانية؟

أظنُّ أنَّ أكثرَ ما لاقينا فيه الصعوبة في مرحلة الانسحاب للخلف في هذا العام كان من ناحية المشاعر والأحاسيس. لأننا لم نكن نرغبُ الانقطاع عن شمال كردستان مرةً أخرى. خاصةً أنكَ تحضرُ نفسك لمرحلة حربٍ موسعة، لكن من جانب آخر تتقدم مثل هذه المرحلة، ولأنك مرتبط بجميع قرارات القيادة والتنظيم، عليك تطبيقها رغم ارتباطك بتلك الجبال وعدم رغبتك في الابتعاد عنها. لكن أكثر ما أحسستُ به وأثر عليَّ حين سمعتُ هذا الخبر، هو تكرر التاريخ بالنسبة لي. فعيش نفس الواقع في نفس المنطقة إحساسٌ مختلف جداً. حيث أني تذكرتُ مرحلة عام 1999، تذكرتُ مصاعبها، وتذكرتُ الرفاق الذين انسحبتُ معهم والذين استشهد أغلبهم فيما بعد. ففي تلك المرحلة أيضاً حين أدرنا ظهرنا لتراب درسيم كنا قد عشنا نفس المشاعر والأحاسيس وتركنا تلك التراب بعين باكية. فكما ذكرتُ في الأعلى ما نلاقي فيه الصعوبة هو أننا لا نرغبُ تركَ تراب الشمال التي ناضلنا فيها سنيناً طويلة، وعشنا فيها أقيم ذكريات حياتنا، وفقدنا فيها أعزَّ رفاقنا. فهناك في تلك التراب قدمنا تضحيات، بطولات وفدائياتٍ لا مثيلَ لها. كل هذه القيم تربطك بتلك التراب، لذا الابتعادُ عنها لها مصاعبها الجدية. كل هذه الأسباب هي التي أثرتْ عليَّ من الأعماق عاطفياً. لكن رغم جميع المصاعب لنا ثقة وأملٌ كبيرين على أنَّ جهود قيادتنا سوف تسيرُ نحو مجراها التاريخي الصحيح...