Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461
ستنتصرُ الروحُ الفدائيةُ في حملتنا الثورية - YJA STAR
Kurdî  |  Tirkî

ستنتصرُ الروحُ الفدائيةُ في حملتنا الثورية

 

 

makale4

همرين درسيم

إننا نمر من مرحلةٍ تحاولُ فيها القوى الخارجية من تطبيق مشروع الشرق الأوسط الكبير. ولكي تتمكن هذه القوى الاستعمارية من تحقيق مشاريعها وبرنامجها، حاولت أن تحضر

الأرضية لذلك من خلال العديد من الممارسات التي قامت بها في منطقة الشرق الأوسط...

 

 لنتذكر معاً بعضاً من هذه الممارسات:

بداية الأمر لفقت هذه القوى الدولية المتآمرة مؤامرة خائنة تجاه قيادتنا. فيما بعد تم التدخل في كل من العراق وأفغانستان. كما أنها قامت بخلق تناقضات واشتباكات وألاعيب ماكرة داخل المنطقة؛ لتخلق معها الفوضى وعدمية الاستقرار، وبالتالي تخلق حرباً داخلية دائمية بين شعوب المنطقة. وكأن كل هذه الممارسات لا تكفي، حاولت إجلاس مؤسساتها في كافة المجالات الاجتماعية، الاقتصادية، الثقافية، الايكولوجية وحتى الوصول إلى خلق عدم التوازن بين الأجناس واللعب بالقيم الاجتماعية والأخلاقية لشعوب المنطقة، بما فيها من الانحراف الذهني... وكل هذه الممارسات كانت من المآرب الأساسية التي تسعى الحداثة الرأسمالية إلى خلقها، وذلك كي تجعل نفسها الحاكمة على المنطقة.

فجميع الأساليب التي مورست في كل من مصر وليبيا والتي تمارس في يومنا الحالي في سوريا، إنما تفيد هذه الحقيقة بذاتها. لكن، سياستهم هذه ليست بسياسة غريبة عن شعوب المنطقة، حيث أنها سياسة باتت تمارس على المنطقة لأكثر من مئات السنين، وذلك بالقتل العام، الدمار، الصهر القومي والثقافي وفقدان قيم المجتمع من كافة النواحي. لتفرض ذهنيتها الدولتية التعسفية وتشرعنها على شعوب المنطقة بهذا الشكل. وتخلق محيطاً مليئاً بالحروب، كالحروب  السنية والشيعية، و الحرب بين الكرد والعرب. حيث أننا نشاهد مثال ذلك في كل من العراق وسوريا ومصر وليبيا وأفغانستان. وبهذا الشكل فإنها تزيد الحرب الشوفينية في المنطقة. وخلق كل هذه الأزمات والحروب والفوضى إنما تخدم مصالح قوات الناتو وقوات الكلاديو...

لذا، فإن فهم هذه المخططات والمؤامرات التي تمارس في منطقة الشرق الأوسط، وفي كردستان بشكل خاص؛ إنما سيؤدي بنا إلى إيجاد طريق للسعي والنضال لنتمكن من إفراغ أهدافهم القذرة هذه. حيث أن محاولة كل من الولايات المتحدة الأمريكية، وروسيا، والاتحاد الأوربي، والوحدة العربية وتركيا ويونان وكينيا والبعض من دول الشرق الأوسط في بناء شرق أوسط جديد موافق لنظامهم ولمصالحهم، إنما بدأ من هذه المؤامرة. نعم اتفقت كل هذه القوى واستخدمت كافة إمكانياتها الاستخباراتية والتكنيكية كي تتمكن من تطبيق المؤامرة على قائد الشعب الكردي، القائد آبو في التاسع من شهر تشرين الأول من عام 1998، وقد أهدفت في شخص قيادتنا تصفية حركة حرية الشعب الكردي بأكملها. وهاهي المؤامرة تدخل عامها الرابع عشر، ويعيش قائدنا في سجن منعزل في إيمرالي، تمارس عليه شتى المعاملات البعيدة عن الإنسانية. إلا أن قيادتنا تمكن من فشل هذه المؤامرة، من خلال تحويله لسجن إيمرالي ذوي الظروف الصعبة إلى مصدر ينور لكافة الإنسانية طريق الحل ويؤمن فرص الحياة الحرة الصحيحة لكافة البشرية من خلال المرافعات التي قدمها إلى محكمة حقوق الإنسان الأوربية (أهيم). كما أنه قد أعطى الفرصة مرة أخرى للدولة التركية في البناء من جديد وحل القضية الكردية بسبل ديمقراطية. وفي النهاية كان قد وضح كيفية سبل الحل الديمقراطي لمنطقة الشرق الأوسط وكردستان بشكل أوضح في خريطة الطريق التي قدمها إلى المحكمة. إلا أن حكومة حزب العدالة والتنمية والدولة التركية لم تتقرب بشكل صميمي من حل المسألة الكردية، لتبدأ بحملاتها التمشيطية من الناحية السياسية والعسكرية. حيث أنها اعتقلت الآلاف من الوطنيين الكرد تحت اسم دعوة (KCK)، كما أنها تُسيِّرُ حرباً خاصة تجاه عمليات الشعب الديمقراطية عن طريق الإعلام. كما أن جيش النظام التركي قد كثف من تمشيطاته العسكرية تجاه قواتنا الأنصاريين، واستخدمت وما زالت تستخدم شتى الأسلحة التكنيكية الحديثة لشل حركة وقوة الكريلا والقيام بتصفيتها فيما بعد. فكل هذه الحقائق أثبتت على أن الدولة التركية وحكومة أردوغان لا نية لها في حل القضية الكردية، ورغبت فقط في الاستفادة من الوقت حتى تحقق ما ترغبه. إلا أن قائدنا أوجلان عرف في أنهم غير صادقين في الخطوات التي يخطوها، فانسحب فوراً من المقابلة التي تمت في أوسلو. ليبين القائد للرأي العام في لقائه الأخير مع محاميه في أن موضعه وظروفه لا تسمح له للعب دوره في الحل. وبين في أنه إن لم تتهيأ ظروف الحماية، الصحة والحرية له، لن يتمكن من لعب دوره الرئيسي في حل القضية الكردية.

وهنا، ومن خلال كل هذه الألاعيب والهجمات التي تمارس على الشعب الكردي وعلى قائده أبو وعلى أبنائه الأنصاريين، تبين لنا في أنه توجد الحاجة للبدء بالمرحلة والحملة الجديدة؛ ألا وهي حملة حرب الشعب الثورية. لتستمر حتى الآن تمشيطات ثورية فعالة تتحقق من قبل قواتنا الأنصاريين تجاه الجيش التركي المتعسف. وهذا المستوى من الحرب قد وضع حكومة حزب العدالة والتنمية (AKP) في مأزق وأزمة اقتصادية كبيرة. لذا تراهم يستعملون كل أسلحتهم التكنيكية من أجل تصفية قوات الكريلا. والحقيقة المعاشة تظهر في أن الجيش التركي قد انهزم تجاه قواتنا الأنصاريين من الناحية النفسية والعسكرية. حيث أنه ورغم كل الإمكانيات الموجودة في أيديهم، ورغم مساعدة (ABD) الدول المتحدة الأمريكية لهم من ناحيتي الاستخبارات والإمكانيات التكنيكية، إلا أنهم لا يستطيعون التقدم ولو بخطوة واحدة للأمام. وها قد مرت شهورٌ على استمرار حاكمية الكريلا على الكثير من المناطق، ورفعها لمستوى عملياتها العسكرية لتتحول إلى تمشيطات ثورية؛ إلا أن الجيش التركي قد انهزم تجاه هذه القوة، وحُظِرَتْ عليه الحركة براً، ليتحرك فقط بالطائرات الحربية.

إلا أنهم ما زالوا يخدعون شعبهم والرأي العام من خلال نشرهم لدعايات كاذبة حول حقيقة نتائج الحرب. كما أنه ومن خلال تقويتهم للقوات الخاصة وزيادة عدد الطائرات الحربية، يحاولون ممارسة حرب نفسية ليخدعوا بها شعبنا وكافة المجتمع. حيث أن الجيش التركي يعيش خوفاً وقلقاً في أن توسع قواتنا الكريلا من حاكميتهم على الكثير من المناطق. إلا أن هدف أنصاريينا الأساسي هو إزالة القوات الفاشية من كردستان، وتأمين الحرية للشعب الكردي. وفي سبيل هذا الهدف قد حققت قوات الدفاع الشعبي الكردستاني (HPG) وقوات وحدات المرأة الحرة ستار (YJA STAR) الكثير من العمليات المنتصرة لتثبت مرة أخرى في أن حركة حزب العمال الكردستاني حركة لا تشبه أية حركة أخرى في وقفتها الراديكالية وموقفها الصميمي.

إن المستوى الذي وصلنا إليه في حملتنا أي حملة حرب الشعب الثورية، قد أكشفت عن الوجه الحقيقي للدولة التركية الذي يعمل دائماً على خداع نفسه وخداع المجتمع. كما أنه مرت سنين وهي تدعي وتقول: " في أننا أنهيناهم، لن يبقى أي منهم حياً، وقد بقي القليل منهم..." إلا أن حركتنا تحولت إلى حركة للشعب وتوسعت وتقدمت أكثر من كافة الجوانب السياسية، والإيديولوجية والعسكرية... لذا وبدلاً من تسيير هذه القوى التي تناضل فقط من أجل الوصول إلى مصالحها الشخصية والتحول إلى قوة في المنطقة لمثل هذه السياسة التي لن تجلب لها أية نتائج إيجابية، عليها الجلوس والتفكير بالحل وتأمين الأمن للشعوب، لا التفكير بسياستها الكلاسيكية التي لا تزرع الشر بين الشعوب المجاورة. كما أن المجتمع التركي أيضاً وصل إلى قناعة في أن سياسة حكومة حزب العدالة والتنمية تأخذهم نحو أزمات كبيرة.

حيث أن أردوغان الذي ادعى في أنه يحمي قيم الشرق الأوسط ويريد السلام لشعوبها، قد وقع قناعه، وظهرت حقيقته مع مداخلة الغرب للشرق. كما أن الوضع الحالي في سوريا قد أثبتت هذه الحقيقة أيضاً. لأن موقفها المضاد لمصر وليبيا، ومن ثم لسوريا، إنما أظهر للجميع بأن أقواله هذه كانت مجرد خدعٍ لا أكثر. فهو أشبه بالدمية بيد أمريكا، يستخدمه متى وكيفما شاء.

كما أنه ومع تحقيق الشعب الكردي في الجزء الجنوبي الغربي من كردستان التي كانت مستعمرة بيد سوريا لثورته وإرادته السياسية الحرة، زرعت حالة قلق ورعب في قلب حزب العدالة والتنمية وحتى قوات الناتو والقوات الشريكة لها. والحقيقة هي أنهم لا يتقبلون حقيقة وصول الشعب الكردي إلى إرادة سياسية مستقلة، ذلك لأنهم متعودون على أن يكونوا هم الإرادة والقوة الوحيدة. إلا أن معرفتهم جيداً في أن حركة حرية الشعب الكردي التي يمثلها حزب العمال الكردستاني(PKK) لا تخضع لأية إرادة وحكم آخر، يرغبون في إعاقة الانتصارات التي يحققها الشعب الكردي في أي جزء من كردستان. ولأن حكومة (AKP) غير راضية عن التطورات التي حصلت في سوريا، تحذر ديكتاتورية أسد بشكل دائم. نعم، إنه قوي على تحذير ديكتاتورية أخرى، إلا أنه لا يرى حقيقته الديكتاتورية التي تمارس مجازر وحشية ضد الشعب الكردي ومثال ذلك البارز أمام الأعين؛ هي المجزرة التي تمت في روبوسكي والتي تمت فيما بعد في وادي طياري ضد أنصاريينا. حيث أنهم يرغبون التدخل في سوريا بحجة الوجود الكردي الذي يشكل الخطر بالنسبة لهم. حيث أن همهم ليس هو حماية الشعب من حكم الأسد، بل يرغبون في خلق الفوضى في المناطق الكردية لتتحقق مجزرة أخرى تجاه الشعب الكردي. حيث أننا نرى بأنها تساعد الأخوان المسلمين أي الجيش الحر، وتُسَيَّرْ عمليات هجومية ضد قوات وكوادر حزب الاتحاد الديمقراطي (PYD). كما أنها تمارس حملات التشهير ضد هذه الحركة الديمقراطية، وكأن وظيفتها الأساسية هي اللعب بقيم شعوب الشرق الأوسط لصالح الولايات المتحدة الأمريكية. وهذا ما يوضح في أنهم ذوي رأي واحد في موضوع المسألة الكردية. ولكي يصلوا إلى هدفهم هذا، يمارسون شتى الأساليب تجاه حركتنا وتجاه شعبن وقائدنا. وها هم عقدوا اجتماعاً سرياً آخراً في العراق ( أي تركيا، وقوات الناتو والقوات الكردية في العراق) وذلك كي يحققوا أهدافهم تجاه أكراد سوريا بالذات. إلا أن شعبنا واعي لا يخدع بمثل هذه الألاعيب. ومثلما أننا أفشلنا أهداف المؤامرة الدولية التي تمت عام 1998، فاليوم أيضاً، سوف نتمكن من فشل كافة مخططاتهم وأهدافهم. وفي هذا المضمار بالأخص على القوات الكردية الجنوبية أن تكون يقظة للمؤامرات التي تمارس على المنطقة بشكل عام، وأن تتحركَ وفقَ ذلك. وعلى كل قوة ترغب السلام والأخوة لشعوب المنطقة، أن تكون واعية في ألا تصبح شريكة لألاعيب ومؤامرات القوى الخارجية. كما يجب ألا يتحولوا إلى آلة لهذه القوى في تحقيق أهدافهم في الشرق الأوسط. كما أن المجتمع الشرق الأوسطي والشعب الكردي لا يقبل في مثل هذا اليوم هذه الوقفة المزدوجة من قبل أية قوة. حيث على كل قوة أن تبين صفها في أنها مؤيدة للسلام أم تؤيد القوى الخارجية التي تعمق الحرب وتزيدها حدة.

وها نحن نرى بأن مقابلات أوسلو قد دخلت موضوع نقاش مرة أخرى، تجاه كل هذه التطورات التي حصلت في المنطقة وفي كردستان. خاصةً أننا نرى بأن هذه النقاشات قد بدأت مع فترة البدء بمؤتمر حزب العدالة والتنمية. وهنا نرى بأن حكومة حزب العدالة والتنمية حاولت خداع الشعب مرة أخرى. لتزرع الأمل في قلوب الشعب من جديد بسياستها المرنة التي بدأت ممارستها خاصة في هذه الفترة التي أٌلحقَ بالجيش التركي ضربات كبيرة من قبل قواتنا الكريلا. إلا أن حركتنا يقظة تجاه مثل هذه السياسات، لأن النتيجة التي خرجت في المؤتمر كانت واضحة كوضوح الشمس، وهي أنها ما زالت تستمر في نفس السياسة بالنسبة لحل القضية الكردية.

إن هدفنا ومبدأنا واضح في هذا المضمار؛ وهي أننا مستعدين لاستخدام جميع النواحي عسكرية كانت أم سياسية إيديولوجية في سبيل الوصول إلى حل القضية الكردية وتأمين الحرية، الأخوة والسلام لكافة شعوب المنطقة. لذا، نظهر مرة أخرى في أننا ذو إصرار وقرارٍ كبيرين في أننا سنصل إلى النصر في مرحلة حرب الشعب الثورية. فسوف نعلو من روحنا الفدائية إلى أن نصل إلى حرية قائد الشعب الكردي القائد عبد الله أوجلان، وبالتالي إلى حرية الشعب الكردي وكافة شعوب المنطقة.

لذا على شعبنا وكافة التنظيمات الديمقراطية أن تتبنى ثورات الشعوب الديمقراطية، وتناضل في سبيل حريتها، مهما كانت البدائل غالية ثقيلة... فإننا واثقين بأننا سنصل إلى النصر بهذه الروح الفدائية. كما أن دماء رفاقنا الشهداء لن تذهب هدراً، لأن كل رفيق شهيد يخلق لنا حملات نصر جديدة. وحين نبين ارتباطنا بالقائد، فإننا نبين في أن انتقامنا من قوى المؤامرة سيكون انتقامٌ حادٌ كبير...

وبمناسبة ذكرى شهر تشرين الأول الذي استشهد فيه العشرات من رفاقنا وقوادينا الذين ناضلوا وقاوموا حتى الرمق الأخير دون أن يعرفوا أي طريق للخيانة والاستسلام، أمثال: الرفيقة بيرتان هيفي (كلناز كاراتاش التي تمثل نهج ورمز المقاومة بالنسبة لحركة المرأة الكردية الحرة) والرفيقة مريم، زينب، جيجك، رستم جودي، علي شير، روزرين، دجلة وجميع شهداءنا الذين أصبحوا حلقة نار حول القيادة تحت شعار: " لا تستطيعون حجب شمسنا " فإننا ننحني إجلالاً أمام ذكراهم ونعاهدهم في أننا سنتابع ونوصل نهجهم الحر إلى النصر.

مع تحياتي واحتراماتي الثورية إلى جميع الرفاق والرفيقات...