Kurdî  |  Tirkî

نضالنا التحرري كبر بروح ١٥ آب وهو تأمين لحرية كردستان والشرق الأوسط

gerilayenjin109

إلى الإعلام والرأي العام

بمناسبة مرور ثلاثين عاماً على الحملة المجيدة ١٥ آب ومن خلال شخصية الرفيق عكيد نذكر باحترام وأمتنان شهدائنا الأبطال الذين ضحوا بأنفسهم من أجل حرية الشعب الكردي فهم الذين أوصلونا إلى هذا اليوم.

نبارك عيد الحرية على الشعب الكردي المقاوم وعلى القائد آبو الذي خلق نضال الكريلا و الانبعاث.

عبرت خطوة الخامس عشر من آب منعطفا كبيرا في تاريخ الشعب الكردي. لكي يصبح بداية لمقاومة الشعب الكردي ليعيش بكرامة بعد أن كان يواجه خطر الإبادة. بميراث الذي خلقه ١٥ آب وبروح الحملة يكبر نضالنا الأنصاري الذي خلق منذ ثلاثين عام يوماً بعد يوم، وأظهرت هذه الحملة حقيقة نضال شعبي ومفهوماُ للحرية أثر على كل الشعوب على أرض الواقع. حربنا الذي تطور ضمن مقاومة ونضال طارئ استطاع بتضحياته الجمة ان يبرز شعباً يسير نحو النصر في كل جزء من كردستان. في الوقت الذي لم يكن بمستطاع ورقة أن تتحرك في كردستان وكادت سياسة الإبادة تسير نحو النتيجة، استطاع نضال ٣٠ عام للكريلا أن يبرز حركة شعبية تزيد عن الملايين في يومنا هذا. واستطاعت أن توصل سياسة الرأسمالية الحديثة إلى نقطة الإفلاس من خلال نضال الشعوب الديمقراطية وتوحيد صفوفها.

تمكن نضال ٣٠ عاماً للكريلا أن يخلق للمرأة على الجبال نضالاً فخماً وتحدياً ضد النظام المهيمن للرجل منذ خمسة آلاف. وخلق جيشاً للمرأة والذي يؤمن حرية المرأة. أخذت المرأة الكردية بشخصيتها الفدائية منذ الطلقة الأولى وحتى الآن مكانها على كل جبال كردستان وفي أصعب الأماكن وأبرزت بذلك بطولة نادرة في الوسط النضالي. القوة الأساسية التي ظهرت عبر نضالنا لثلاثين عام والتي كانت شاهدة على بطولة المرأة، هي القوة المقاومة والمحاربة إلى النهاية من أجل الحياة الحرة.

أرضية النضال الديمقراطي الذي تطور في شمال كردستان وفي تركيا يعيش اليوم على ميراث هذه الحملة. كلما أنعكس مستوى الحرية التي برزت على جبال كردستان نتيجة نضال ٣٠ عاما الذي تطور على الروح الفدائي وبالملاحم البطولية على الساحة الاجتماعية أظهرت معها حقيقة شعب يمضي نحو الحرية. اللوحة التي ظهرت في انتخابات رئيس الجمهورية في تركيا هي نتيجة لنضال قائدنا والنجاح الذي وصل إليه نضال الكريلا. مرحلة الحل الديمقراطي التي تطورت بعد حملة حرب الشعب الثورية، وجدت الجواب من جبهة الشعوب برغم من إصرار ذهنية الدولة الأحادية على إعاقة المرحلة. إن أصرت الدولة التركية وحكومة AKP على تغير أرضية الحل الديمقراطية بسياساتها التصفية والإشغال في مرحلة المفاوضات، ستحمل قوات YJA STAR نضالنا نحو النصر من خلال تكثيف نضال الكريلا من أجل الشعب الكردي وشعوب المنطقة.

ثورة التاسع عشر من تموز التي حدثت في روجآفا تطورت على الأرضية التي أحدثتها حملة الخامس عشر من آب. إن كريلا كردستان هم القوة الوحيدة التي تحارب اليوم مرتزقة داعش التي تزرع الخوف على جغرافية الشرق الأوسط بممارساتها الإرهابية. هذه العصابة المميتة التي أصبحت بلاء على شعوب الشرق الأوسط والنساء، تقوت على يد القوى الرأسمالية التي تريد أن تسير سياساتها في الشرق الأوسط. هذه العصابات المرتزقة التي استهدفت ثورة روجآفا في البداية وحرية الشعب الكردي في كل من شنكال ومخمور وجدت نفسها في مواجهة كريلا الكرد الذين دافعوا عن شعبنا. في الوقت الذي لم يتمكن أي قوة في مواجهة هذه العصابات المرتزقة أسرعت قواتنا في الدفاع عن شعبنا وعن النساء، وألحقت ضربات ثقيلة بمرتزقةداعش. على الشعب الكردي والرأي الديمقراطي أن ينضم بروح الاستنفار إلى هذه المقاومة التي تجري في الشرق الأوسط. ويجب أن ينضم الشباب الكرد والمرأة الكردية بشكل خاص وليس هناك طريق أخر من أجل الحرية، عليهم أن ينضموا إلى الكريلا بروح الاستنفار من أجل زيادة عدد الكريلا كي يتوسع النضال. وهذا هو الحل البديل لهذه الفوضى وللتخلص من الأزمة، ليس من أجل تعميق الانقسام، بل لتخليص الجغرافيا القديمة من النظام الرأسمالي من خلال الوحدة والنضال المشترك.

نعيش مقاومة كبيرة وقوية أكثر من أي وقت أخر ونحن ندخل العام الواحد والثلاثين. أن مسيرة حركة حرية كردستان وصلت الى النصر في اجزاء كردستان الاربعة واصبحت املا لشعوب الشرق الاوسط. فهي بديل الشعوب في مواجهة كل أشكال الهيمنة والرجعية والعبودية. ان البديل الذي أظهره حرب الكريلا في كردستان من أجل الحياة الحرة، واختيار الديمقراطية الحديثة وحرية المرأة هو نتيجة لحرب العصيبة خلال ثلاثين عاماً.

لقد ضحت قواتYJA STAR بالكثير وناضلت في كل مرحلة من أجل خيار الحياة الحرة المستقلة، ولكي يتطور نضال الكريلا، سنقوم على متابعة هذا الطريق. سيلعب جيشنا جيش المرأة دوره كقوة أساسية من أجل خلق الحرية ومتابعة النضال في كل مكان يحتاج إليه شعبنا إلى النضال.

بروح الخامس عشر من آب والبطولة التي أبداه الرفيق عكيد ومن أجل الدفاع عن كرامة الشعب الكردي، ولكي نتابع نضال المرأة ولنكون لائقين بنهج الرفاقية التي بدأتها كل من زيلان، بريتان، أرجين، بنفش، جيجك، روزرين، روجين، روكن، ريفان، أفيندار، برفين، سلافا، وراشين، روكسن، جيان و روناهي نجدد عهدنا من أجل جميع شهدائنا وشعبنا بأن نرفع من مستوى النضال.

نبارك مرة أخرى عيد الانبعاث في ذكراها الثلاثين على الشعب الكردي والإنسانية الديمقراطية والشعوب القاطنة في الشرق الأوسط، ونبين بأننا سنتابع المقاومة بروح الخامس عشر من آب.

عاش القائد أبو!

عاش الخامس عشر من آب عيد المقاومة والحرية للشعب الكردي!

عاش شهدائنا الأبطال الذين أبدعوا نهج الفدائية والذين نسير على خطاهم!

عاش جيشنا الكريلا!

يسقط جميع أشكال الهيمنة، الضغط، الظلم والرجعية!

١٥ أب ٢٠١٤

القيادة العامة لمركز YJA STAR