Kurdî  |  Tirkî

لنرفع النضال بهوية المرأة الحرة ولنحرر القائد APO

aciklama-icin-resim

مع دخولنا في العام السادس عشر من مؤامرة 15 شباط الدولية، نلعن تلك القوى المتآمرة التي أحبكت هذه المؤامرة اللعينة، والتي تمثل الجانب اللاأخلاقي الأكبر من ذهنية الرجل المهيمن القذرة. كما نقف إجلالاً واحتراماً لأرواح شهيداتنا وشهدائنا الذين جعلوا من أنفسهم درعاً تجاه المؤامرة التي تحققت ضد قيادتنا وأفدوا بأرواحهم بشعار: "لن تتمكنوا من حجب شمسنا".
حين ندخل العام السادس عشر من المؤامرة، نرى بأن شمس حريتنا القائد APO قد أثبت للجميع بأنه قضى على خطط القوى المتآمرة وأعلن عن حريته مرة أخرى. كما أُثبتَ على أنَّ القدر المحتوم على الشعب الكردي وعلى قيادته لن يتكرر مرة أخرى وبأنَّ التاريخ يشهد ميلاداً جديداً لقوى كريمة مقاومة. الشعب الكردي الذي بدأ بإنشاء نظامه الديمقراطي، اقترب من حريته على نهج القائد APO أكثر من أي وقتٍ مضى.
يكمن في جوهر هذه المؤامرة التي استهدفت نضال الشعب الكردي الذي يقاوم تحت قيادة القائد APO، معاداة كافة الإنسانية التي تدافع عن حق الحياة الحرة. لقد رأت القوى الرأسمالية نضال القائد آبو خطراً على مشروعها في تنظيم الشرق الأوسط وإرادته حسب مصالحها، ليبدأ تدخلها بالشرق الأوسط مع اعتقال قائدنا. فقد ظنت هذه القوى بأنها من خلال تصفية القائد ستقضي على نظام الحياة الحرة البديلة لنظامها وسوف تصل إلى أهدافها بكسر المقاومة.
تمكن قائدنا من تحليل أهداف هذه المؤامرة الدولية، ولكي يتمكن من فشل المؤامرة ببعدِ نظره، مارس النضال واستطاع أن يصبح عائقاً أمام وصول هذه القوى لأهدافها. الأعوام الخمسة عشر التي قضاها القائد APO داخل نظام إمرالي، كانت أعواماً لنضالٍ صارمٍ ضد القوى المؤامرة. فأظهرتْ هذه المجادلة الوجه الحقيقي للقوى المؤامرة، وأثبتت بأنه لم يعد بمستطاع القوى الذكورية الاستمرار بنظامها التسلطي والاحتكاري. قام القائد APO بتطوير مشروع الحضارة الديمقراطية كبديلٍ لنظام الرأسمالية، فأوصلت بتلك القوى التي تريد القضاء على الشعب الكردي وعلى القائد APO داخل نظام إمرالي إلى حدِّ الإفلاس.
تأسيس الشعب الكردي في روجآفا لنظامه بعد الإعلان عن الديمقراطية الذاتية، أصبح اليوم نموذجاً للشعوب الشرق الأوسط. إنَّ النظام الذي قام الشعب الكردي بتأسيسه من أجل الحياة الديمقراطية للشعوب هو النظام البديل في وجه القوى الرأسمالية التي تريد أن تنظم شرق الأوسط من جديد وفقاً لمآربها ومطامعها. إن عيش جميع الشعوب بأخوة وسلام سويةً وهم متحدين، سيكون السبب لوصول النساء والكادحين والشعوب المضطهدة إلى المساواة والعدالة والحرية. وهذا سيكون الجواب الأكبر لأنظمة المؤامرة التي ألحقت الآلام بالقائد APO جراء نظام إمرالي.
لقد أثبت قائدنا APO في نوروز عام 2013 مرة أخرى على أهمية وإستراتيجية مفهوم الحل السلمي والديمقراطي. وقام بحملة إستراتيجية عند البدء بالمفاوضات مع الدولة التركية ليحرر الشعب الكردي من نظام الإنهاء والإنكار المفروض عليه. لقد وصلت الدولة التركية التي كانت تنكر وجود الكرد بتسييرها سياسات الصهر والقمع عليه، إلى مستوى تقبلُ فيه وجود الشعب الكردي وتعترف بقيادته السياسية.
عاشت حركتنا حملتين من الانسحاب مع بدءِ مرحلة إمرالي، وقامت قوات الكريلا بوقف إطلاق النار من طرف واحد عدة مرات لتفتح المجال أمام السلام، إلا أن الحكومة وقوى النظام تحركت حسب مصالحها ووضعت سياسات الحرب والإنكار في الممارسة. قام القائد والشعب الكردي بكلِّ ما يقع على عاتقهم في هذه المرحلة، بالمقابل تقربتْ الحكومة التركية بشكل تكتيكي واستمرت بسياسة التمريغ. إنَّ تقربها هذا للمسألة الكردية التي تعتبر العائق الأكبر أمام دمقرطة تركيا ظهر في الآونة الأخيرة بكل عيان، إلا أن سياسة AKP هذه لم تتطور لصالحها أبداً.
إنَّ نضالنا الذي مارسناهُ طيلة خمسة عشر عام ضد المؤامرة والمستوى الذي وصلنا إليه من خلال هذا النضال، قربنا أكثر من الحياة الحرة. كما أنَّه جعلنا نتوضح أكثر في نظامنا البديل تجاه النظام الذكوري المتآمر. إنَّ انقطاعنا عن نظام الرجل المهيمن وعن براديغمائيات نظامه المتسلط، حصل نتيجة نضالنا هذا. ولكي يستمر النضال ويتحقق الحياة الحرة، علينا كجيش المرأة أن نوسع من نضالنا ونحقق الدفاع الجوهري للقومية الديمقراطية، فهذه هي مهمتنا الأساسية. لذا، كقوات YJA STAR بوعينا أنَّ حرية قائدنا هي حرية شعبنا ونسائنا، سوف لن نقبل حياةً بلا القائد APO أبداً. كما أننا سنهبُ أنفسنا لنضالٍ مريرٍ ولرفاقية صحيحةٍ مع القائد مع مرور كلِّ لحظةٍ من حياتنا في هذه الجبال إلى أنْ يتحرر قائدنا.
بناءً على ذلك، نلعن القوى الدولية التي خلقت نظام إمرالي والقوى الرجعية التي ساعدتها مرة أخرى، كما ننادي شعبنا وجميع النساء في رفع مستوى النضال من أجل حرية القائد آبو. ونذكرُ أننا سنخلق الحياة الحرة مع القائد الحر.
١٤ شباط ٢٠١٤
قيادية المقر العام لـ YJA Star