Kurdî  |  Tirkî

لنرفع من نضال مقاومة سارة، لنبني عالم المرأة الحرة

aciklama 9ocak sehitleri

في الذكرى السنوية الأولى لمقتل رائدة نضال المرأة الحرة رفيقة دربنا سارة والثائرتان القيمتانِ لنضال المرأة الحرة روجبين وروناهي اللواتي قُتلن نتيجة مؤامرة وحشية، ندد ونلعن القوى التي حققتْ هذه المجزرة، وبناءً على تحويل ذكراهنَّ إلى أساس نضالنا، نستذكر ثوريات نضال الحرية الثلاث.
الرفيقة سارة التي كانت رمزٌاً للحرية، حياتها المرصفةٌ بالإرادة، الإيمان والمقاومة كانتْ ضمن صراعٍ دائمٍ مع النظام الذكوري الحاكم، فأفدتْ عمرها لنضال الحرية. كانت رمز يقظة المرأة الكردية، تنظيمها وشقها لأولى خطواتها نحو الجبال. كانتْ ثوريةٌ جسورة، شجاعة ومقدامةٌ صاحبةَ جميع المبادئ التي خلقتْ المرأة، وفي كلِّ خطوةٍ من خطواتها فتحت طريق انبعاث المرأة، عودتها لجوهرها، تنظيمها وتوجهها نحو الصراع. كانتْ الاشتراكيةُ الواثقةُ من الأعماق بالمساواة، العدالة، التقاسم والحرية وطبقتْ هذه المبادئ كلَّ آنٍ في حياتها. كانت معلمتنا الكبيرة التي علمتنا بأنَّ الاشتراكية هي حقيقةٌ ترى روحها في روح وقلب امرأةٍ حرة.
الرفيقة سارة التي تنحدرُ من عرف الحرية القوي والتي تغذتْ من وعيها، ضمن حركة PKK التي بدأتْ نضالها مع مجموعة صغيرة وتشعبت كحركةٍ ثورية والنضال التي مارستها حتى بناء الأكراد لنظامهم الديمقراطي، كانت كلُّ لحظة من حياة الرفيقة سارة قوةٌ بإمكانها أنْ تصبح منبعاً للآلاف من البطولات. نضال الرفيقة سارة الثوري، مليءٌ بدروسٍ وتجاربٍ بإمكانها خلقَ العشراتِ من الثورات؛ فالمحاسبة التي عاشتها مع العالم الذكوري المتسلط، أسطورةٌ تحملُ في فحواها عصيان الملايين من النساء، عصيانٌ فتحَ الطريقَ لحياةٍ مليئةٍ بالصراعِ لجميع النساء. فنضالها، حياةٌ كتبتْ بأحرفٍ ذهبية في تاريخ نضال وحرية المرأة الكردية...
جهود ومحاولات الرفيقة سارة منذ بداية تنظيم وتجيش حركة حرية المرأة، ووقفتها الإرادية والنضالية التي خلقت فينا قوةً كبرى، سوف تصبحُ منارة طريقنا. نحنُ كقوات وحدات المرأة الحرة ستار (YJA Star) استناداً إلى وقفة الرفيقة سارة المقاومة وتوقها للحرية وعلى أساس مهام رفاقية الطريق، سوف نستمرُّ في نضالنا.
ورفيقتانا روناهي وروجبين، رفيقتا دربِ الرفيقة سارة وبطلتا هذا النضال الأبديتان، أخذنا مكانهما ضمن قافلة الخالداتِ في تاريخ حريتنا. فوقفتهما، نضالهما، إيمانهما بالدعوة والفداء بأنفسهما في سبيلها، وما أضفتاه من جهود على حركة نضال المرأة، سوف نستذكرُها في جميع لحظات نضالنا.
قتل الرفيقات سارة، روجبين وروناهي في باريس هي جهود إنهاء مفهوم الحرية الذي وصل من الشرق الأوسط إلى جميع نساء العالم. فهذه المجزرة هي مؤامرةٌ جديدةٌ تطورتْ في أوربا المركز الذي نُظِمتْ فيه السلطة الذكورية. كما أنَّ تطور هذه المجزرة في مرحلة الحلِّ التي بدأها قائدنا، تفسحُ عن هدف ووجه المؤامرة الأكثر شفافية. هذه المجزرة هي نتيجة محاولات إعاقة وإنكار مباحث الشعب الكردي في الحلِّ الديمقراطي والسلمي. لكنْ طيلة نضالِ الشعب الكردي الذي تجاوز الأربعين عاماً وكعرفٍ لحركتنا PKK، اتخذنا السمو من النضال كأقيم ذكرى لشهدائنا. لذا، ومثلما لم تتحقق حسابات المتآمرين، نضال سارة ورفيقاتها أظهرتْ حقيقة أن الذهنية المتآمرة والمجزرية سوف تعيش محاسبةً مع ذاتها.
القوى القومية التي حاولتْ دائماً إنهاء نضال الشعب الكردي وسدَّ الطريق أمامه بالمؤامرات والمجازر، هي المسؤولة عن هذه المجزرة. يجب تنوير هذه المؤامرة والمجزرة التي توجد ضمنها جميع بلاد أوربا وعلى رأسها فرنسا وتركيا وإظهار ملفقيها للوسط.
نحن كقوات YJA Star مكلفاتٌ برفع نضال قائدة جيشنا الحر ورائدتها الرفيقة سارة، والتحقيق في هذه المجزرة مهمةٌ تقعُ على عاتقنا. على هذا الأساس؛
حين نستذكرُ نساء الحرية الثلاث في الذكرى السنوية الأولى لشهادتهنَّ بكلِّ بإجلالٍ واحترام، نجددُ عهدنا في السمو من النضال على أساس تتويج نضال حريتهنَّ. وننادي جميعَ النساء، صاحباتَ ادعاء وثقة خلق المجتمع الحر مع نضال المرأة الحرة ومقاومتها في العلو من صراع سارة وأخذ الحساب من القاتلين...
٨ كانون الثاني ٢٠١٤
قيادية مركز إدارة YJA Star