Kurdî  |  Tirkî

حصيلة عمليات وحدات المرأة الحرة ستار "YJA Star" لعام 2012

إلى شعبنا والرأي العام!

نحن كحركة حرية الشعب الكردي استقبلنا عام 2012 بروح نضالٍ ومقاومة كبيرة,و دخلنا العام بهدف تحقيق حرية قائدنا وشعبنا ، وعلى هذا الأساس بدأنا بمرحلة عملياتية فعالة. خاصةً وأنه طيلة العام لم يجري أي تغيير في سياسة الدولة التركية وحزب العدالة والتنمية AKP ,تلك السياسة الإنكارية والإبادية تجاه قيادتنا وشعبنا وحركتنا، بل عمقت من ممارسته بشكل أكبر, فاستمرت العزلة المفروضة على قيادتنا بشكل أكبر وأوسع، ولم يبدي اية إيجابية لمحاولاته السلمية,كما أنها مارست تمشيطاتها السياسية التصفوية على شعبنا. فقد حاولت بممارساتها وهجماتها التعسفية كسر إرادة شعبنا الذي ناضل دائماً بشكل قانوني ومشروع، طالباً حقوقه الديمقراطية. حتى وصلت سياسة AKP في نهاية المطاف إلى ارتكاب المجازر بحق شعبنا. من خلال تعميق الدولة التركية وحكومة AKP للسياسة الفاشية، القوموية والشوفينية، عملت على زرع التفرقة، التجزئة والعداوة بين الشعبين الكردي والتركي اللذان عاشا معاً على هذه الجغرافية منذ آلاف السنين. كما حاولوا كتم الإعلام الحر من خلال اعتقال الكثير منهم لأنهم كانوا يفشلون كافة السياسات التصفوية والممارسات الاستعمارية التي يتعرض لها شعبنا، ويذيعون الأخبار الصحيحة البعيدة عن كافة أشكال الكذب عن التمشيطات التصفوية والإبادة الممارسة تجاه حركتنا الحرة... لم تبقى هذه الهجمات محدودة بحركتنا وشعبنا الكردي وبالإعلام الحر وحسب؛ بل أن حكومة حزب العدالة والتنمية AKP وجيشها الشرطي قد نفذت هجمات كبرى تجاه التنظيمات الديمقراطية في جميع ميادين المجتمع, السياسية، الثقافية والاجتماعية, ومن خلال كسبها للقضاة والحكام إلى جانبها، وقد صنعتْ لهجماتها الهادفةُ للصهر، الإبادة، الإنكار والمحو؛ أقنعة قانونية مشروعة مزيفة، وحاول محاكمة الإنسان الكردي عن طريق نظام الحقوق الذي أسسهُ ,في محكمة بعيدة عن العدالة.

مثلما أن ذهنية حكومة AKP الشوفينية الرجعية والتصفوية قد فتحت طريقاً للتفرقة ضمن المجتمع، عمقت من اللا مساواة بين الجنسين أيضاً. فهذه الحكومة المحلاةُ بكافة تقربات النظام الذكوري السلطوي الرجعي الممتد إلى خمس عشر عامٍ في ذهنيتها، حاولتْ كتم وقمع المجتمع عن طريق الشدة التي يطبقها على المرأة. لأن مسألة الحرية التي تعيشها المرأة ليست فقط مسألة جنسٍ وحسب، إنما هي قضية حرية المجتمع. لذا، ولكي يتمكن من إسقاط المجتمع، كانت ممارسة شتى أشكال الشدة والعنف تجاه المرأة في أولى أهدافه. وعلى هذا الأساس، مارست حكومة حزب العدالة والتنمية هجمات شفافة تجاه النساء الكرديات اللواتي ناضلن في وسط سياسي مشروع تجاه سياساتها التصفوية والمجازر. فحين نحقق في عدد المعتقلين الذين تم اعتقالهم في إطار تمشيطات الصهر السياسي، سوف نرى بأنه توجد الآلاف من النساء الكرديات المعتقلات. إن أمهاتنا، نساءنا، فتياتنا الشابات اللواتي يطالبن بحقوقهنَّ الديمقراطية، يتعرضنَ لجيش شرطة حزب العدالة والتنمية. وفي الحين الذي يهاجم فيها بهذا الشكل على النساء الكرديات في كردستان، في تركيا أيضاً من خلال تحريضه للرجال تجاه النساء بسياسته الفاشية والشوفينية؛ يفتحُ الطريق أمام ارتكاب مجازر بحق النساء. يستعمر من خلالها جسد وجهد المرأة، ليُبقي المرأة مسجونة في حدود العبودية بشكل تام.

اليوم تتعرضُ المرأةُ للشدة والعنف من قبل الرجال أكثر من اي وقت مضى، فتُقتل وتتعرض للاغتصاب بأفظع الأشكال الوحشيةً. إنَّ زيادة الشدة تجاه المرأة بهذا القدر، إنما تنبع وبشكل مطلق من سياسات حكومة حزب العدالة والتنمية التي يمارسها في الميدان الاجتماعي والسياسي. لأن هذه السياسة تَطورْ ثقافة الشدة، في الحين الذي يزرع فيه المعاداة بين الشعوب، يحرض الرجل تجاه المرأة. وهذا ما يظهر عداوته التامة تجاه المرأة.

نحن كشعب وكنساء لنا قضايا الحرية بشكل جدي، فلأننا بشر نُحْسَبْ من العدم، ليزيلوا بمحاولاتهم هذه وسط العيش ضمن حياة ديمقراطية يعيشُ فيها الشعوب بمساواة وأخوة وسلمية. لذا، نحنُ كحركة الحرية أصبح لنا أربع وثلاثين عام نناضل في سبيل إعادة بناء حياة حرة، تسود فيها المساواة والأخوة. وعلى هذا الأساس نحارب كافة العراقيل التي تواجهنا في طريقنا نحو الحرية.

لقد وصل نضالنا في إطار المرحلة الإستراتيجية الرابعة وعلى أساس حملة حرب الشعب الثورية إلى الذروة في عام 2012. مع بداية شهر شباط من عام 2012 دخلنا كقوات وحدات المرأة الحرة -ستار "YJA Star", وقوات الدفاع الشعبي "HPG" في مرحلة عملياتية فعالة, هذه المرحلة بدأت وتمت على نهج دفاعنا المشروع تجاه شتى أشكال تمشيطات التصفوية للجيش التركي المحتل. وضمن إطار حملة حرب الشعب الثورية، حققنا طيلة العام عمليات مكثفة، كان هدفها الأساسي وضع النهاية لاحتلال الدولة التركية وجيش الاحتلال التركي على كردستان.

على هذا الأساس وضعت قواتنا الكريلا الكثير من مناطق كردستان الجغرافية تحت سيطرتها. فكافة التمشيطات الإبادية التي حققتها الدولة التركية تجاه كريلانا قد، ووجهت بالمثل، من خلال تقدم قواتنا الكريلا بروح فدائية مقاومة عظيمة.

كجيش النساء الأنصاريات (وحدات المرأة الحرة ستار YJA Star)، المنظَّمْ ضمن HPG التي هي قوات حماية الشعب الكردي، بنينا جيشاً نسائياً كبيراً. نحن كقوات HPG وكقوات YJA Star، انضمينا بشكل فعال بعملياتنا العامة والخاصة التي حققناها إلى مرحلة حرب الشعب الثورية. إن العملية الأولى التي أشارتْ إلى بدئنا بمرحلتنا هذه، هي العملية الفدائية التي حققها رفيقانا إيريش وآندوك في ولاية قيصري التركية على نهج الرفيقة زيلان الفدائي. طراز العملية هذا، صار النهج الأساسي لحملتنا الثورية طيلة العام. انضمت قواتنا الدفاعية وقواتنا ستار الأنصارية بهذه الروح الفدائية إلى الحملة. وعلى هذا الأساس، لعبت قواتنا الكريلا دورها الفعال بجسارة كبرى كي تضعَ النهاية للاحتلال التركي على جغرافية كردستان، وتنهي هجمات الدولة التركية وحكومة AKP الإبادية المتحققة ضد شعبنا الكردي.

أما جيشنا، جيش YJA Star الذي تعاظم كما ونوعا، عدد وعدة في هذه المرحلة، قد انضمَّ إلى هذه المرحلة بشكلٍ فعال. فإلى جانب العمليات العامة، قد حققت قواتنا YJA Star الأنصارية الكثير من العمليات الخاصة المستندة إلى تنظيمها الخاص.

بناءً على ذلك، فإن جيشنا النسائي YJA Star الذي وصل إلى مستوى كافٍ من ناحية التكتيك والإستراتيجية، سوف يلعب كما كان دائماً دورهُ من الآن وصاعداً كقوة دفاع مشروعة للشعب الكردي ولجميع النساء.

في التمشيطات التصفوية التي حققتها حكومة AKP وجيشها المحتلْ تجاه حركتنا الكردية الحرة، اتخذت قواتنا YJA Star الأنصارية كهدف أساسي لها. فمن خلال تهجمه على البعض من الملاجئ التي تمركزت فيها قواتنا الأنصاريات في مرحلة الشتاء، قد ارتكبت مجازر كبرى واستمرت في هجماتها هذه طيلة العام. وفي الحين الذي كان جيش حكومة حزب العدالة والتنمية AKP يحقق تمشيطات إبادية تجاه قواتنا الأنصاريات، قام بقلب الشهادات التي حصلت نتيجة الكوارث الطبيعية أو نتيجة حادثة أخرى، بشكل يتناسب ومصالحه السياسية ليحاول تشويه حركتنا الحرة بمثل هذه الأساليب.

نحنُ كقواتْ المرأة الأنصارية YJA Star (وحدات المرأة الحرة) وسَّعنا من تنظيمنا الخاص على أساس حملتنا الثورية، لنحاربَ الذهنية المجزرية والإبادية حكومة AKP وجيشه على أساس تحقيقنا لحريتنا بأنفسنا. وبعملياتنا التي حققناها كجيش المرأة، حاسبنا جيش وحكومة AKP، ومن الآن وصاعداً سوف نستمر في التحقيق وأخذ الحساب... إننا حركة انتقامٍ للمرأة تجاه كافة مؤسسات السلطة التي خلقتها الذهنية الذكورية التحكمية طيلة خمسة آلاف عام، وسوف نكون وراء جميع الشعوب والنساء المضطهدات. على هذا الأساس نحن كجيش المرأة الحرة YJA Star سوف نوسع ونستمر في تنظيمنا حتى تتحقق حرية كافة نساء العالم المضطهدات.

ستقوم قوات الدفاع الشعبي الكردستاني HPG، بالتصريح عن محصلة الحرب الممارسة لعام 2012 بشكل مختلف، ونحن كمركز المقر العام الأعلى لـ YJA Star رأينا الحاجة في تصريح محصلة الحرب والعمليات الذاتية التي تقدمت في عام 2012 لشعبنا وللرأي العام بشكل خاص. على هذا الأساس؛

1. ضمن إطار الحركات الثورية، حققت قواتنا الأنصاريات "YJA Star" 74عملية ذاتية خاصة. هذه العمليات التي استخدمتْ فيها قواتنا الأنصارية كافة تكتيكات الكريلا، كانتْ عمليات نصر ناجحة ذات نتيجة وتأثيرٍ هام.

2. نفذت قواتنا الأنصاريات عملية قطع الطرق والتدقيق في الهويات اثني عشر مرة. في عمليات قطع الطرق هذه تم الدعاية للشعب بخصوص حملتنا الثورية التي بدأنا بها في العام 2012، كما تم أُبلاغَ الشعب بالمعاملات القمعية التي تمارسها الدولة التركية تجاه الشعب الكردي بشكل خاص. كما تمَّ أسر الشخصيات التي تطبق سياسة الحرب الخاصة للدولة التركية ، وفتحت قواتنا الأنصاريات التحقيق معهم. وبعد انتهاء التحقيق، تم الإفراج عنهم. على هذا الأساس حيث تم اعتقال ستة أشخاص، وبعد انتهاء التحقيق تم الإفراج عنهم .

3. تم معاقبة العميل الذي أخبر العدو عن مكان تمركز خمس عشر من رفيقاتنا الأنصاريات في إيالة غرزان...

4. في التمشيطات التي نفذها جيش الاحتلال التركي بهدف التصفية والمحو، نشب فيما بين قواتنا YJA Star وبين قوات العدو اشتباكاتٌ عنيفة خمس مرات. في الحين الذي لم تتكبد فيه قواتنا الأنصاريات خسائر في هذه الاشتباكات الخمس تعرض العدو لخسائر في العدد والعتاد.

5. إنَّ عدد قتلى العدو الذين تم تثبيتهم بالعين المجردة في العمليات الخاصة التي حققتها قواتنا الأنصاريات، بينهم رتب عليا، قُتلَ ستة وثمانون جنديا، وجرح ثلاثون آخرون.

6. تمَّ إصابة مروحية من مروحياتْ الهليكوبتر من قبل قواتنا YJA Star بشكل فعال، كما تم تدمير خمس دبابات مدرعة. وتم حرق تراك تور يحمل المستلزمات للعدو.

7. طيلة عام 2012 وخلال الحركات الثورية التي نفذتها قواتنا الأنصاريات YJA Star، و الاشتباكات التي تمت بين قواتنا وقوات الجيش التركي، استشهدت ثمانين رفيقة من رفيقاتنا الأنصاريات...

3 كانون الثاني 2013

المقر العام لقيادة وحدات المرأة الحرة - ستار "YJA Star"