Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461
مسيرتي ملحمةٌ جديدة - YJA STAR
Kurdî  |  Tirkî

مسيرتي ملحمةٌ جديدة

الشهيدة هيلين غرران

قائد هلين الموقعcopyعند اجتيازي الجبال واجهتُ عالماً مختلفاً تماماً أمامي. وكأنني خلقتُ مرة أخرى  ولكن هذه المرة كانت على قمم جبال كردستان. فبالنسبة لي اعتبر جبال تندورك كميلادٌ جديد لي. هنا خطوتُ أولى خطواتي النضالية والثورية. لقد أخذني جمال الطبيعة الجبال إلى مشاعر وأفكارٌ جدد. لهذا؛ قلتُ في نفسي؛" ياليتني انتسبتُ إلى جبال الحرية قبل الآن، فكرتُ ملياً بالماضي وما التقدمات أو التطورات

التي  حققتها بين العائلة، أو ما الذي أضاعته في الماضي. بالرغم من أنه كانت خطواتي الأولى التي تقدمتُ عليها، إلا أنه جعلني في تفكير ٍ عميقٍ جداً. كلما كنتُ أتأمل إلى جبال وطني الأم، كلما كانت تسرد كلمات قلبي على أسطر نبضاتها وكأنَّها تقول لي؛ لا لا لم تتأخري فالمجيء، بل يمكنك القيام بخطو خطوات أكبر وأقوى. فكبرت هذه المشاعر الجميلة داخلي قلبي الصغير مثل جمال وروعة جبالنا الرائعة.

لقد عبرنا جبال تندورك بمجموعة تتألف من ستة رفيقات. فيما بعد بقينا لفترة مع بعضنا. كنا بحاجة إلى التعرف بشكل أفضل وأوسع على حقيقة حياة الحزبية، الأنصارية، الثورية وحقيقة القائد آبو. لهذا، السبب كنا نقضي معظم أوقاتنا بقراءة كتب القيادة وذكريات الأنصار. وفي نفس الوقت كنا نقومُ بممارسة أعمالنا اليومية. تعرفنا هنا على الكثير من الرفاق والرفيقات أوفياء ومخلصين. وتشاركنا معهنَّ الكثير من النقاشات والتناقضات التي واجهنها في الماضي( في النظام) تبادلنا الأحاديث الشيقة من أجل مسيرتنا الثورية. إلا أنه من أكثر الرفيقات التي شاركتها أفكاري وخيالاتي، كانت الرفيقة روناهي. الرفيقة روناهي كانت تتمتع بطبعها الصبور والحنون، بالإضافة إلى جدها ونشطها في الحياة وبين الرفيقات. كانت تجذبُ الأنظار إليها في كل خطوة كانت تخطيها في الحياة الأنصارية. فكانت صاحبة مبادئ رفيعة ووقفةً نبيلة وعاصية في الحياة الحزبية والأنصارية. لذا، كان الرفيقات يحبونها جداً. إلا جانب حبها لمساعد الرفيقات في المحن الصعبة, وإصرارها في عدم التراجع في هذه الخطوة. بالأخص كانت تحب مساعدة الرفاق والرفيقات الجدد جداً.

فبعدها بمدة قصيرة جاءت مجموعة الرفيقات جدد إلى معسكرنا. كانت أعدادنا قليلة في المكان الذي كنا نتمركز فيه.لذا، كانت الرفيقات يواجهونا صعوبة كبيرة أثناء الخروج إلى المناوبة. لهذا السبب قلتُ لهنَّ؛" يا رفيقات، فأنا أريد أيضاً الخروج إلى المناوبة، فإنّْ وضعتم اسمي بين قائمة المناوبة سأكون من المسرورين جداً." فتم قبولُ اقتراحي هذا. ولكن من أكثر المواقف الذي أفرحتني كانت مناوبتي مع الرفيقة روناهي. كانت الساعة تقارب المنتصف الليل، وفجأةً سمعنا صوتٌ يأتي من فوق مكان تمركزنا. وردا في مخيلتنا الكثير من الأفكار. لذا، فمع خروج هذا الصوت حاولت الرفيقة روناهي تيقظ الرفيقات. عندها قلتُ لرفيقة روناهي؛" يا رفيقة روناهي وكأن هذا الصوت يشبه أصوات الحيوانات، فهيا لنذهب ونتفحص المكان. عندها وافقتني الرفيقة روناهي في الرأي، وذهبنا معاً إلى المكان الذي يأتي منه هذا الصوت الغريب. أثناء وصولنا إلى المكان خروج هذا الصوت، لاحظنا بأنَّ الذي يقومُ بإخراج هذه الأصوات هو دبٌ كبير. تندورك تعرف بقسوة صخورها الكبيرة والوعرة، لم نكن نعثر بسهولة على الأحجار التي تخدم مصالحنا، ولكن كان الدب الجميل يعثرُ بسهولة على الصخور ويدحرجه علينا. عندها لاحظنا بأن الدب لا يملكُ نية في تركنا بحال سبيلنا، وسيستمر في دحرجة الصخور. ولكي يذهب الدب الجميل في حال سبيله، قمنا بضرب أيدينا على مخازن أسحلتنا لتخاف من خروج الأصوات التي تخرجه المخازن. وبالفعل بعدما قمنا بهذا ذهب الدب في حال سبيله وتركنا في أمانٍ وهدوء. وقد قضيتُ أولى نوبة ليّ مع الرفيقة روناهي بهذا الشكل. من جهة كانت مضحكة ومثيرة، ومن جهة أخرى كانت جميلة ومرحة جداً. في تلك الليلة أحسستُ بأنني محظوظة جداً. حقةً، كانت صدفة جميلة جداً، فدون أن تعرفُ المسؤولة عن القائمة قد سجلتني بجانب الرفيقة روناهي. ولن أنسى هذا اليوم أبداً. لأنهَّ بداخله الكثير من المعاني القيمة.

فبعد الانقلاب الدولي الذي تم تنفيذه في حق القائد تمكنا وللمرة الأولى من رؤية وجه القائد آبو.  لقد فرحنا كثيراً بهذا، لأننا تمكنا من رؤية وجه القائد بعد مدة طويلة جداً. وخلق هذا في نفوسنا السعادة والسرور. فوضع كل رفيق ورفيقة صورة القائد بين أيديه، وصار يحذقُ بها لساعاتٍ طويلة. ومن جهة، دارتْ في مخيلتي الكثير من الأفكار والمشاعر. ياترى كيف وضع القائد؟ وماذا يفكر بالنسبة لنا، وما هي الإرشادات التي يرغبُ بها القائد في توجهيه لنا؟ بالرغم من كثر الأفكار التي دارت في عقولنا، إلا أن فرحنا وسعادتنا لم تنقص أبداً من صورة القائد آبو.

أجل، يا قائدي؛ لقد خلقتْ لنا حياة حرة وكريمة. وقد تقدمت توجيهاتك وتحاليلك في كيفية العيش الحياة الحرة أو بأيَّ ينبغي أن نقوم بعيشها. ولكننا لم نقم بأداء واجباتنا الثورية بأكمل وجه، وقد أدى هذا إلى تأخر في إعطاء الجواب الصارم للمرحلة المعاشة حالياً. وإنَّ الذي يؤلمنا هو آسراتكم داخل سجن الإمرالي.  لم نتمكن حتى الآن من تحطيم وتدمير هذا السجن. أجل قائدي؛ أسالُ نفس في كل لحظة، هل بإمكاني الحفاظ على ذكرياتكم بشكلٍ أفضل؟ إلا أنني أحملُ بداخلي الثقة الكافية برفيقات دربنا وإيديولوجيتنا، التي ستكون الوسيلة في الحفاظ على الذكريات والقيم القائد والحزب. لأننا يا قائدي مناضلك وثوارك، والذي خلق أفكرنا الحرة والحياة الحرة هو أنتَ. لذا، الاستصحاب بالحياة الحرة والقيم الإنسانية التي خلقتها هو واجبنا الأساسي. صحيحٌ؛ بأنكَ غير موجودٌ بيننا جسدياً، إلا إنك تعيش معنا في كل شهيقٍ وزفير وروح. إننا نعيش كل لحظة مع قائدنا ونستمد الإلهام وقوة الحياة منك قائدي...

حكاية الأنصار مع الطبيعة

مثلما نعرف بأن كل أنصاري جزءٌ من هذه الطبيعة الجميلة. وبقدر ما تتمتع هذه الجغرافية بغنيانها، وفي نفس الوقت تتمتع هذه الطبيعة بغنيانها أيضاً. وتوجد بين هذه الطبيعة الغنية الكثير من الحيوانات المختلفة. ولو تقدمتَ وسألتَ أيَّ رفيق ورفيقة سيروي لك عن ذكرى عاشها مع هذه الحيوانات. إلا أنه من أكثر الذكريات التي واجهها الأنصار أغلبها كانت الدببة. لذا، وأنا بدوري أودُ أن أروي لكم عن مغامرةً عشنها مع هذا الدببة... أتذكرُ يوماً بأنَّ دب دخل إلى مخزن أرزاقنا الشتوية. وكما يعلم بأن الدب إن دخل إلى أي مخزن الأرزاق، لنا يتركها بسهول حتى أن يأتي حتفها. وبهذه الخطوة التي أقدم عليها الدب، قد صارتْ جميع نقاشتنا اليومية تدور على كيفية دخول الدب بين الأرزاق وتخريبها. وكما يعرف أيضاً، بأن الدب حيوان ظريفٌ وذكي جداً. لذا، لا تقول بأنه دب وفقط، بل لأن الدب يحب المداعبة جداً. ويوجد هناك الكثير من المرات التي  تداعبت به مع رفاقنا ورفيقاتنا. وقد بقينا في الكثير من المرات في أصعب الأوقات الشتوية دون أرزاق. فقام الدب في عام 2006م في الزاب بفتح الكثير من المخازن الأرزاق فيها. وقد أدى هذا إلى دخول جميع الرفاق والرفيقات الموجودين في الزاب في حركة كبيرة. وذلك لكي يتمكنوا من إنقاذ أرزاقهم من بين أيادي الدببة. وقد عملتْ جميع القوات الزاب في تغيير مكان أرزاقهم إلى مكان أأمن من قبل. وبسبب دخول الدببة بين أرزاقنا قد قمنا بتغيير مكانهم عدة مرات في نفس العام.  وكثيراً ما قلنا بأن الذي انتصر مرة أخرى في هذه الحركة واللعبة كانت الدبة. لأنها كلما ترى كومة أرزاق في أي مكان كان مطلقاً ستذهب وتخربها.

النصر لنا...

أنا والرفيقة تامارا كنا نمرُّ في عام 2015 من قرية رندك إلى قرية داووشا من أجل الذهاب إلى الرفيقات الموجودات هناك... كنا ما نزال داخل القرية فجأةً وقعنا في كمين العدو. فكانت الطلقات تأتي علينا كزخات المطر، لم تمنحنا الفرصة في الذهاب إلى مكان أكثر آماناً. وسرعناً ما تحول  الأطراف إلى دخان وغبارٍ كثيف. وبعدها جاءت طائرتان من نو ع الكوبرا، وبدأت تضربنا بسلاح الرشاش التي تحملها. فاستخدام العدو كافة الأسلحة التكنيكية من أجل القضاء علينا واستشهادنا. بالرغم من أننا كنا نتألف من الرفيقتين إلا أن العدو استخدام كافة إمكانياته تجاهنا. فجاءنا من ناحيتين الأرضية والجوية. فبدأ هذا الكمين من ساعة السابعة صباحاً واستمر حتى الساعة السابعة مساءاً. بالرغم من أننا بقينا مدة طويلة تحت رقابتهم وسيطرتهم، إلا أنهم لا يستطيعوا القضاء علينا. وذلك لأننا قمنا بأخذ تدابيرنا بشكل أفضل. بالإضافة إلى استخدام جغرافيتنا بشكل جيد. إننا نعرفُ ترابنا وأرضنا بشكل جيد، كما أنه أرضنا وترابنا تعرفنا جيداً. وأنا على ثقة تامة، بأنه كلما تعرف الأنصار على جغرافيته من القرب، كلما تقرب جغرافيته منه بهذا الشكل أيضاً. يعني في نهاية المطاف كل الأسلحة والتكنيكات التي استخدمه العدو تجاهنا أصبحت الآن بلا جدوى.

فكانت الرفيقة تامارا هي المرة الأولى التي تدخل كمين العدو، إلا أنها اقتربت وكأنها واجهتها من قبل. لأنها اقتربت بكل جسارة وقوة كبيرة. فتقربها بهذا الشكل أثر في ذاتي كثيراً، ومدني القوة والسعادة. العدو يظنُ بأنه بتكنيك الذي يملكه سيقضي على الأنصار تماماً. ولكن ومع الأسف؛ لا تستطيع أية قوة أو تكنيك إخافتنا أو القضاء علينا، كما أن العدو يعرفُ هذا جيداً. لذا، قام بقصف أطرافه، لأنه عرفُ بأنه لم يصل إلى النتيجة المطلوبة، يعني انهزم مرة أخرى وفضل الرحيل مثلما جاء. استطيع القول هنا؛"بأنَّ النصر مرة أخرى أصبح من حلفينا."