Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461
سيكون الاحتفال بعرس المجد قريبٌ - YJA STAR
Kurdî  |  Tirkî

سيكون الاحتفال بعرس المجد قريبٌ

رفيقات دربها

بيرتيان زاغروسالأنصار وما هم الأنصار. هل هم خيالٌ أم واقعٌ يعيشون على الأرض الواقع؟ يا ترى لما يعيشون ومن أين أتوا، لما أتوا، هل هم جاؤوا من تلقاء نفسهم أما جاؤوا نتيجة كثرة التعبد والشدة والسخط والعنف والكثير من الأسباب الاستعمارية والاستبدادية؟ فيخلق كل هذه الأسئلة في عقل المرء أفكار وتناقضات عديدة. وذلك من أجل البحث عن الحقيقة المخفية في عمق الأرض الهلال الخصيب التي هي كردستان...

أيضاً؛ لما لجئ الأنصار إلى الجبال وتمركزُ فيها، ما هي الصفة التي تربطهم بهذه الطبيعة بما فيها الجبال؟ هل لأنه لم يملكُ الإمكانية الكافية في النضال والمقاومة في المدن المدنية التي تسيطر فيها العقلية الرجل الرجعية والهيمنة الدولة الإقطاعية والرأسمالية؟ أو وجدوا أفضل السبل في النجاح وتحقيق النصر الحليف في الجبال التي هي أرض الأجداد ومأوى الإنسانية، وأول الخطوات التي بدأت بها البشرية في الانتشار والزراعة والحضارة. أجل، الأنصار هم أناس يعودون بأصلهم إلى التراب الذهبية ميزوبوتاميا. لقد ظهروا نتيجة انعدام الإنسانية على أرض الأجداد. وانعدام الأخلاق، الثقافة، العادات والتقاليد، اللغة والهوية بعض الشعوب كأمثال الشعب الكردي. الأنصار هو بشرٌ من نفس الأرض والتراب والعرق، ولكن العقلية والهيمنة الدول المتسلطة لم تترك مجالاً لهذا الشعب أن يعيش بهويته ووطنيته وأن يتحدث بلغته الأم. لذا، كان النهوض من ثباتهم الطويل المدى قد أصبح الحل الوحيد من أجل الوقوف في التقدم القوى القذرة التي تتغذى على دماء الأبرياء. فبدأ هذا النهوض بالنضال والمقاومة التي أبدها الأنصار والأنصاريات الذين تسلقوا جبال كردستان دفاعاً عن كل جزء من ترابهم ودمهم وشعبهم. وذلك ارتكزاً على إيديولوجية القائد آبو وفكره الأبوجي وفلسفته الإنسانية. فبهذا النهوض الفكري تمكن كل فردٍ من أبناء هذا الوطن من رؤية حقيقة وجودهم وهويتهم ووطنيتهم المسلوبة. لذا، أرادا كل فرد من أفراد الوطن الانضمام إلى هذه المقاومة والتقدم نحو الأمام جنباً إلى جنب. أجل، بهذا الشكل انتشرت نضال الأنصار في كافة أرجاء كردستان بما فيها المدن. فبهذا الانتشار الذي جلب معه البعثة والنور لرؤية خبايا المخفية بين أساطير العصور، قد فتح المجال في الانضمام الكثير من فتاة وفتيان الكرد وليس الكرد فقط بل انضم أناسٌ من جنسيات ووطنيات مختلفة إلى صفوف الأنصار. لذا، كانت الرفيقة بيرتان زاغروس واحدة من إحدى الأنصاريات اللاتي آمنتنَّ بفكر الأبوجية وتوحدت بفكرها، قلبها، وروحها إلى حزب الكادحين والجاهدين والذي هو حزب العمال الكردستاني. وذلك في مطلع عام 2012. انتسبت الرفيقة الأنصارية نتيجة إحماء الثورة والحرب في كافة أرجاء كردستان، وخاصة في غرب كردستان. أردت بانضمامها إلى صفوف الأنصار أن تصبح جواباً صارماً أمام العقلية الإقطاعية والبرجوازية لرجل في الشرق الأوسط وكافة العالم.

أجل، يارفاق ورفيقاتي، الفتاة الغربية صارتْ نهجاً لجميع الفتيات الغرب كردستان. أدركت خطورة الحرب التي أحمرتْ جمراتها في جميع أنحاء سورية، بالأخص في بادية الجزيرة السفلى. أدركت مدى الخطورة التي ستجلب معها هذه الحرب على المجتمع والمرأة الكردية. لذا، وجدتْ الطريقة الوحيدة في الوقوف والمقاومة أمام القوى المهيمنة باسم الإسلام، باجتيازها الحدود التي رسمتها أيضاً تلك القوى المتسلطة. لكي ترتدي  فكراً حراً، إيديولوجية إنسانية بعيدة عن سفك الدماء الأبرياء دون سبب. بالرغم من أنها كانت صغيرة الثمن، إلا أنها عاشت وأدركت آلم ومآسي شعبها منذ نعومة أظفارها... عرفتْ بأنَّ الوصول إلى الحرية ليس بسيطاً بل يتطلب البدائل القيمة. لذا، اختارت بكل رغبتها أن تصبح شعلة نوراً لتضيء في ربوع بلادها ولترفرف عظمتها ونبلها على ذروة جبالنا الأبية. أجل، عاشتْ العنف والظلم والألم في كل لحظة من لحظات التي عاشتها داخل النظام. لم يكن هناك الحاجة في رواية حقيقة النظام وعنفه، بل لأنَّها كانت ترى كل شيء بأم عينها. وكانت دائماً تقول؛" إن التراب التي نعيش عليها هي ترابنا الأم وجذورنا المنغرسة في كل جزءٍ من أجزاء كردستان. إلا أننا نعيش عليها باسم الهوية الأجنبية والأعجمية. فكم هذا صادقٌ وصحيح...! أو فكم هذا مؤلم ومؤسف...! لقد جاء الوقت بان نقول؛ لا للصمت والذل. لأنه قد حان الوقت لنرفع راية النضال وعدم القبول والرضوخ لهم، وينبغي قيادة المعاركة في وجه المستبدين وأن نعلمهم حقيقة واحدة، بأننا شعبٌ لم نرضخ ولن نرضخ أمام الظلم والقتل بالقوة والعنف. بل سنناضل ونقاوم في وجه الأعداء حتى أن نحقق النصر المراد. كما أنني؛ على ثقة تامة، بأن يوم الاحتفال بعرس المجد على كل شبرٍ من وطننا قريبٌ جداً. لذا، علينا العجلة في خطوتنا وأن نقطع نجتاز حدود الدهر والظلم ولنتوحد روحاً وفكراً مع جميع أخواتنا وإخواننا في كافة أجزاء كردستان."‍ عندما يقرأ أو يستمع المرء إلى هذه الأقاويل، تبدو وكأنه تغرس في أفئدتنا الخنجر، وتقشعرُ أشلائنا بسماع الحقيقة التي نعيشها في القرن الواحد والعشرين. ونقول في أنفسنا، الحمد لله بأننا نعيشُ في عصر تسود في الثورة الفكرية والوعي الذاتي. لأنه مهما حاولت الحداثة الرأسمالية في تغيير مسار تاريخنا الأبي لأجل مصالحها. حينها سيجد أمامه قوة ديمقراطية تتمتع بإرادة حرة ووعي حر، الذي ستغير مسار التاريخ ومسار الحداثة الرأسمالية رأساً على العقب.

يمكنني القول؛ بأنَّ القوة الفكرية والروح الوطنية التي كانت تتمتع بها الرفيقة بيرتان لم يكن بسيطاً أبداً، بل كانت عجيبةٌ ومختلفة جداً عن الآخرين. بالرغم من ربيع عمرها، إلا أنها كانت صاحبة وقفة ثورية قوية جداً. فكانت تملكُ صفات نبيلة في شخصيتها، عزيمة وصبورة أمام العوائق التي كانت تواجهها. تمكنت أن تصبح لنفسها ولرفيقاتها قوة الحل أمام المشاكل التي تواجهها. لقد عكست النظرية والعقلية الرجل الإقطاعية التي تدعي بأنه من المستحيل أن تصبح المرأة قوة الحل للمجتمع، وأثبتت صحة الحقيقة التي تحضنها المرأة في جوهرها وفكرها، وبأنها هي الوحيدة التي يمكنها أن تصبح قوة حل للمشاكل التي تعانيها المرأة والمجتمع. فهذه التقدميات التي أحرزتها المناضلة بيرتان في حياتها الثورية تمكنت بها من كسب ثقة جميع الرفاق والرفيقات خلال فترة قصيرة من انضمامها.

دون شك؛ يارفاقي ورفيقاتي الأعزاء. إنَّ التعبير عن البطولات التي أنجزها رفاقنا الشهداء بسيطٌ جداً، ولكن الأصعب والمقهر هو أننا هل يمكننا التعبير والتعريف بأدق التفاصيل عن الشخصيات التي حققت هذه البطولات. برأي لا مهما حاول المرء التعبير عنهم سيبقى ناقصاً وقليلاً. لأنَّ هذه الشخصيات المناضلة هم من عبروا عن أفكارهم، أهدافهم ومسعاهم في كل لحظة من لحظات التي عاشوها على أرض الواقع. هم من أثبتوا رفقتهم ووفائهم وإخلاصهم للشعب والوطن بشهادتهم ونضالهم. لذا، علينا الإسراع من أيَّ وقتٍ مضى في تحقيق النصر وإخراج الأعداء من ترابنا الأم. ولنرفرف راية الحرية والخلاص جنباً إلى جنب على ذروة جبال كردستان، ولتصبح هذه الراية علقماً في حنجرة الأوغاد ومصاص الدماء. فالدور الذي يقعُ على عاتقنا يا فتاة الغربية هو نحقق العهود الذي أعطيناه في بداية المسيرة التي بدأنا بها بين صفوف الأنصار. وإني كل إيمان بيوم النصر والخلاص يا رفاق الدرب، فليكن دماؤنا جسراً نعبر به إلى بر الأمان، ولتكن رفاتكِ حنيناً يؤوينا إلي أرض الوطن. ولتخلد ذكراك الحية في كل ذاكرة حية على أرض الواقع.