Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461
الدين والإنسان في الفلسفة الأبوجية - YJA STAR
Kurdî  |  Tirkî

الدين والإنسان في الفلسفة الأبوجية

قائد2الموقعcopy في الفصول السابقة تطرقنا إلى كيفية تطور الفلسفة عبر التاريخ الإنساني، وبالتالي كيفية تطور الايدولوجيا معها أيضاً. فالإيديولوجيات الدينية تطورت بمستويات متغيرة، وفي مجتمعات مختلفة بشكل فائق، عن أية إيديولوجية أخرى. وتستمر حتى الآن.كما وجدت إيديولوجيات شكلت الفلسفة،

البنية الأساسية لها. وهنا يجب أن نفهم المعنى الحقيقي للتصنيف الفلسفي. فالفلسفات أما قد ظهرت من الأديان، أو نشأت بعد مرحلة التطور التي حققتها الأديان فيما بعد. هذا يعني أن لفلسفة تاريخ قديم كالأديان. فالفلسفة أكثر قرباً من العلمية والفرق بينها وبين بقية الأفكار، هي أنها تلقي الضوء على شتى المفاهيم المتعلقة بالكون والمجتمع الذي يعيش فيه الإنسان. فالخصوصيات الأساسية التي لوحظت حتى الآن، هي أن جميع التغيرات التي حدثت مع التطور البشري من حيث الفكر، والإيديولوجيات، وحتى السحر والشعوذة مروراً بالأديان بمستواها الفلسفي والعلمي تم بشكل متداخل مع الحياة، وبدونه لما حصل هذا التطور. فالإنسان يعتبر إنساناً بقدر تأثيراته الفلسفية والعلمية، ودرجة خيالاته وممارساته العملية في هذا المجال. فتاريخ الحضارة البشرية شيد على امتزاج هذه العناصر(قوة الإنسان، الدين، والفلسفة)، وقطع حلقة منهم تعني وقوف صيرورة وديالكتيك الحياة، فإذا كان الدين عبارة عن بداية الفكر الإنساني ورقي المجتمعات عبر تحديده للبنى الفوقية والتحتية للمجتمع، فان الفلسفة قامت بالتحليل والجدال.

من هذا المنطلق لا يمكن الاستغناء عن دور الفرد والإنسان الذي لعبه في تقدم ديناميكية المجتمع. فالثورة الإنسانية التي طورت الحضارة وآلت بالمجتمع إلى الازدهار، والرفاهية، وأكسبته عصراً جديداً نحو العلم والفن والسياسة، كان ذلك عبر رفضها للأفكار القديمة البالية وابتكارها للأفكار الدنيوية، والتي تتلائم مع متطلبات المجتمع الحديث. وهذا لا يعني رفض الدين ولا حتى التصوف. فإن الذي تم بناءه ونقده للقديم بمفهوم طبقي كان سبباً في رد القيم الروحية، والمعنوية، وحرية المعتقدات الدينية المقدسة، والتي تتطلب مع طبيعة الإنسان. إذاً فالأديان السابقة والتوحيدية منها وفلسفاتها كانت بمثابة استمرار وإتمام لبعضها الآخر. ولكن على الرغم من هذا فان وجود التناقضات الكثيرة بينها من حيث العادات والتقاليد والمفاهيم الدينية والمذهبية والطقوس وغيرها……. أدت إلى انقسام الدين على نفسه، وظهور حرية الفرد الدينية والمذهبية في أفكاره، وجعل المجتمع غير مبالياً بالتاريخ ولا المستقبل بقدر اهتمامهم بالحاضر المعاش. ويقول القائد آبو ((نحن لا نحاكم الحاضر بل التاريخ، ولا نحاكم الشخص بل المجتمع )).

إن الاشتراكية المشيدة والأحزاب المرتبطة بها، ورغم تحليلها للظواهر الطبيعية والاجتماعية بشكل علمي، إلا إن تطبيقها في النضال العملي اثبت أن ما تم نقدها وهدمها لم تكن رجعية المجتمع وتخلفه، وسلبيات السلطة. بل كانت القيم الروحية والمعنوية التي ظهرت عبر التاريخ، والتي كانت تتعايش مع طبيعة الإنسان وأسطورته التاريخية. فنتيجة ضيق الأفق والجمود العقائدي وعدم التمسك بمصالح المجتمع المادية والمعنوية، وأخذ المصلحة الطبقية أساساً لها، وعدم ربط التاريخ بالمستقبل بشكل ديالكتيكي، أدت كل هذه بالاشتراكية إلى الانهيار التي أرادات تطبيق الاشتراكية العلمية بالغنى عن الجانب المعنوي للمجتمع والإنسان، وعدم فهمه بالشكل الصحيح. ويقول القائد آبو بهذا الصدد: ((إن الاشتراكية انحرفت عن جوهرها الإيديولوجي وهذا لا يعني إفلاسها. وكل انحراف محكوم عليه بالفشل والانهيار )). ومع هذا الانهيار ونتيجة مداخلات الرأسمالية في المرحلة الأخيرة والتي عملت جاهدة لتحويل الاشتراكية إلى مذهب من المذاهب الضيقة ( أي عزلها عن جوهرها ). فإنها بذلك أرادات أن تبينها بصورة لا يمكن العيش فيها. وأيضاً نتيجة المفاهيم الخاطئة التي قامت بها الأحزاب اليسارية بتشويهها للدين والقيم التي أصبحت جزءاً من حياة المجتمع، أعطت القوة لتلك الصورة التي رسمتها الإمبريالية، ومن هذا المنطلق لانستطيع القول؛ بأن ما تم نقده وهدمه كان صائباً وايجابياً في منطقة الشرق الأوسط، بل كان له تأثيرات سلبية امتدت جذورها إلى يومنا هذا. فوضعت الحقائق جانياً، وظهرت بدلاً عنها المثالية الخيالية مثل ((عش يومك بقدر ما استطعت، وكل شيء قدري، ومفهوم الحياة لقضاء الاحتياجات اليومية والعيش بدون إرادة.))

ضمن هذه الظروف والشروط السائدة في الشرق الأوسط الذي كان وما يزال يرضخ تحت الثقل الديني والمذهبي. والتأثيرات الفلسفية العلمية منها والميتافيزيقية، ولدت هذه الشخصية واستمدت تكوينها من ضعف الإرادة وانعدامية الأمل، والمستسلمة لحكم القدر في المنطقة بشكل عام وكردستان بشكل خاص. وهكذا فظهور PKK يعتبر انعكاساً لهذه التناقضات، وبتحليله لكل الظروف والشروط، وضع الحلول الثورية لها. فمن خلال شخصية القائد ((آبو)) ترسخت هذه الأفكار والتأثيرات، والخصائص على شكل مبادئ إلى أن اتخذت شكلاً للصياغة المعروفة بالفلسفة الآبوجية.

فالفلسفة الآبوجية: هي فلسفة مادية أساسها من الماركسية ـ اللينينية، وهي مداومة لها ويطورها. وكذلك ليست فلسفة مستقلة أو مصطنعة في الوقت الحالي. إنما مصدرها كما قلنا من الماركسية ـ اللينينية، التي تعتمد على التحول والتطور. وطبقتPKK هذه الفلسفة داخل المجتمع الكردستاني حسب ظروف المجتمع، وأرادت أن تكون جواباً ليس فقط لمسائل كردستان. بل إنما، لجميع مشاكل العالم اجمع، وذلك طرحاً مع التقدم والتطور التي ستحرزها. ومن ناحية أخرى، هذه الفلسفة هي تاريخ الإنسانية؛ تطبق حاضر الإنسانية وتمثل مستقبلها. وبمعنى أخر فإن الفلسفة الآبوجية توحد ماضي وحاضر ومستقبل الإنسانية وتمزجها وتطبقها في ذاتها، وتحولها إلى الممارسة العملية، فعندما يقول القائد ((عمري 3000 سن )) هذا يعني أن الشعب الكردستاني يعيش منذ 3000 سنة على هذه الأرض، ويمثل الحضارة الإنسانية التي ظهرت هنا. وكما أن هذه الفلسفة لا تنكر الفلسفات الأخرى، بل على العكس فإنها تظهر صاحبة لها. وبذلك أصبحت نقطة لالتقاء الجميع. واستطاع القائد آبو أن يجعل جوهرها واحداً ويمثلها ويطبقها في ذاته. وكما جمع فلسفة القائد جميع القيم الإنسانية، ووحدها مع حقيقة هذا العصر. وهنا يتضح لنا بأنها فلسفة غنية جداً. وهذه الفلسفة هي ملك للشعب الكردي، ولجميع شعوب المنطقة والإنسانية جمعاء. والقائد هو اتحاد جميع الجوانب الايجابية لجميع الفلسفات والأديان التي ظهرت في تاريخ البشرية. وهو كالجسر الذي يربط تاريخ الماضي بالمستقبل.

قدمت هذه الفلسفة الحلول اللازمة للمشاكل الكونية وتأمين التطور للمجتمع. مثلاً مسألة التكنيك والطبيعة، فإذا لم تأخذ التدابير اللازمة سيحدث خلل فيها، وهنا يوجد تحليلات موسعة لـPKK  بهذا الصدد، وبهذا المعنى فان PKK يقود الاشتراكية العلمية. وكما قلنا هذه الفلسفة ليست مستقلة ولا محايدة مهما تكن وجهة نظرنا لبعض الأشياء. وهذا شيء طبيعي لأنه ظهرت حقائق جديدة لم تكن متواجدة في عهد ماركس ولينين.