Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 460

Deprecated: Function create_function() is deprecated in /home/yjastar/public_html/ar/libraries/rokcommon/RokCommon/Service/ContainerImpl.php on line 461
العواطف والثورة - YJA STAR
Kurdî  |  Tirkî

العواطف والثورة

القائدبلا شك، عند الحديث عن نمط اللغة والتعبير للثورة، لا أريد أن يُفهم ما إذا كانت كردية أو تركية. أننا نقترب من هذه المسألة بشمولية أكبر. عندما يقال ما هي مشكلة الأدب الكردي؟ سأتطرق إلى هذا باختصار. لكن ما أود فهمه من نمط اللغة والتعبير هو؛ أنه لا يستطيع أن يصبح قلب الثورة، هنا لا بد أن يكون للثورة نمط جريء لها.

القاعدة لا تستطيع أن تصل في الحرب إلى عمق العاطفة. تتغذى القلوب نوعاً ما من الثقافة والأدب والشعر والغناء والعادات والتقاليد. أن شباب المرحلة منقطعون عن كل هذه الخصائص. يعايشون المجزرة الاستعمارية بشكل مذهل. لا أوضح هذا لاتهامهم. بل لأنه تم معايشة المجزرة بشكل كبير وفظيع. أن شعرهم هو شعر الرياء. والرواية التي يقرؤونها، ما هي إلا تطوير لاختلاط العقل أو أن مستواهم الثقافي لا يفعل شيئاً سوى اختلاط العقل. شعورهم وأحاسيسهم القلبية والعاطفية تمثل الخيانة. إذ علينا تناول المشكلة هكذا وبعمق كبير.

أي قلب سنضمه للإنسان الكردي؟ كيف ستظهر حساسية العاطفة وعمقها؟ تعتبر كل واحدة منها موضوعاً بحد ذاتها. بلا شك يمكن إضافة العين وقابلية المشاهدة والإصغاء الجيد إلى هذه المواضيع. هذه كلها مواضيع للأدب والفن، لكن في البداية تتطلب القلوب التي ستفهم عواطفنا وأحاسيسنا.

أتساءل دائماً؛ لماذا لا تشعرون بالعنفوان عندما تسيرون عبر تلك الجبال الخلابة أو عندما تشاهدون كافة الكائنات التي تعيش عليها؟ هناك سور ديار بكر. من جاء وعبر من تلك المنطقة الصخرية؟ أقول “لا بد أن نفتح الطريق”. إضافة إلى ذلك، تعتبر جغرافية جميلة ورائعة! أنها وحدها التي تمنح جواً رومانسيا لروحي. ولا يحسون بذلك! أنه لأمر غريب جداً. ألا يوجد احد يقول “أنني أتأثر من الأعماق من وطني”!. بل أنهم يحاولون الهروب منه. ومازالت نفسية الهروب التي خلقها العدو مسيطرة عليهم. مثلاً، حتى لو قيدوني بالسلال الحديدية، لن استطيع الشعور بالراحة في أوروبا. أنني هنا أحس بالراحة بحجة أنني استطيع البقاء هنا، لأنني وجدت إمكانية النضال الكبير وبشكل يتناسب مع هدفي. وإلا أصبت بالجنون. كيف يبقى مثقفونا مرتاحين في أوروبا؟ المسألة ليست البقاء هناك جسدياً. فبدلاً من أن تتعرضوا للقتل الجماعي، بإمكانكم البقاء أيضاً كمثقفين في المنفى، ويمكن القيام بنشاطات قيمة وعديدة، لكن ما أرغب ذكره؛ هو شيء مختلف أكثر من هذا. وهو كيف تستطيع قلوبكم وعقولكم البقاء بدون وطن؟ كيف تستطيعون العيش بقلب كهذا؟ اسأل ذلك من شعبنا أيضاً. اعلم أنهم يلاقون أزمات اقتصادية وقد هُجِّروا بتهديد المجازر وأنني أكن احتراماً كبيراً لذلك. لكنني أرى أن بيع القلوب والمتاجرة بها والابتعاد عن الجوهر تدريجياً يشكل خطراً جدياً. أن لم تستطيعوا محاسبة مرتكبي تلك المجازر الذين أوصلوكم إلى هنا، وأن نسيتم وطنكم وكيف أنه كأن مسكناً للحياة؛ حينها سأشك بإنسانيتكم. سواءً أكنت عالماً أو رجلاً ممتازاً في أوروبا. وليس له أية قيمة عندي، وأقيمه من هذا الجانب.

دعك من أن يكونوا ذوي عقل وضمير حي وحر؛ فهؤلاء قيدوا من عدة أطراف بالسلاسل وهذا ما يجعلهم عديمي الفائدة لحد كبير. فأن لم يكن ذا قلب وضمير حر، لن تتطور أية قابلية لديه. ولكي اجتاز مثل هذه الأوضاع استجوب نفسي باستمرار. كما ترون، الثورة هي ابرز جواب لتلك التساؤلات. وهناك المشاهد التي تعاش كل يوم. حتى أنه هناك أمور عديدة مثلها أود تطويرها أكثر. لكن في المقدمة أتناول شخصيتي، كيف سأصبح قوة مؤثرة أكثر؟ حتى أنني أفكر بأية محاولات أو حملات استطيع هز عقل وقلب هذا الشعب؟ بدأت تظهر في الآونة الأخيرة الحركات التمثيلية لدي تدريجياً. أنهم يتابعونني وكأنهم يتابعون مشاهدة فيلم سينمائي أو مسرحية شعبية. ارغب أن أكون جواباً لظاهرة انعدام الفؤاد التي اشعر بالغضب وأنفر منها. فقد أنشأت وأوصلت نفسي إلى درجة، اخذ الجميع يتساءل، بما فيهم العدو، ليلاً ونهاراً “من هذا، كيف يعيش؟”. أنا أيضاً ارغب بإدامة العمل بهذا الشكل بالتساؤلات الجوهرية وإلا ليس لهؤلاء ما يعرفون عدا هذا.

لدي الآمال والأهداف، كذلك ما أكن الحنق له. وأنا مرغم على إيجاد مخرج لهذه الجوانب. ومن هذا المنطلق فأن التطورات الأخيرة لها مدلول أدبي. أتقن هذا بشكل أفضل ليس فقط في لغة الكتابة وإنما في لغة الشعر والحياة والتصرف والحركة. تتغذى الثورات الأخرى أيضا على فترة عشرات السنين من الأدب. فعلى سبيل المثال؛ تم التحضير للثورة الفرنسية قبل خمسين عاماً من بدئها. كذلك مُهد للثورة الروسية قبل ثلاثين عاماً. لكن هذا الأمر لا يحدث لدى الشعب الكردي. لهذا السبب تعتبر الآداب كالرصاص والطلقات والنظرية. وحتى النظرية والممارسة العملية، جميعها مرغمة على أن تكون مع بعض. أنها ستصبح القلب من ناحية، ومن ناحية أخرى ستصبح نهاره. وأن جميعها ستتشكل معاً. وهذه سمة من سمات الثورة الكردية. على الذين لا يدركون ذلك القيام بالتدقيق، ليتمكنوا من إدراك ما أردت قوله بهذا الشأن بشكل أفضل. أن الموقف الذي يقضي بأن يتم تدوين الأدب الكردي أولاً ومن بعدها تكون الثورة الكرديةِ ثانياً يعتبر موقفاً خاطئاً. لأن الاستعمار نظم بشكل لن يترك أية فرصة لنتفوه بكلمة واحدة. لأن النطق بكلمتين كرديتين سيكون ثمنه الإعدام، ولا فرق ما إذا أطلقت طلقة أو تفوهت بكلمة كردية. فعقابها واحد. وليس لهذا أي جانب لا يُدرك.

فكرت ملياً بمناسبة حلول الذكرى الثلاثمائة لكتابة رواية مم وزين لأحمد خاني، وماذا يمكننا القيام به في هذه المناسبة، وتوقفت على هذا الأمر في التحليلات بكثافة، ووجهت العناية البالغة لها. الاستدلالات التي قمت بها، اضطرت على قول أن تم تقييم هذه الكتابة علمياً وبشكل واقعي، فأن تلك المرحلة تعتبر بداية التحركات الأولى للتحول إلى التكوين الوطني في كافة أنحاء العالم، كذلك مرحلة تطور فيها الحقد والغضب تجاه أحكام القيم الإقطاعية. إضافة إلى أنها المرحلة التي ظهر فيها الشعر والنثر الوطنيين والصياغة البليغة التي نطلق عليها نمط الملحمة رويداً رويداً على الساحة. ومن المستحيل أن يصل أحمد خاني كمثقف إلى الآذان الصاغية في التكوين الوطني الكردي. علماً أن السلطنات والملكيات التي وحدت العرب والترك والفرس كانت قوية جداً. ولا يُشاهد ذلك عند الكرد.

للملك مكانة مهمة جداً في بناء التحول الوطني، حيث يعتبر عاملاً مؤثراً لتوحيد الشعب ـ الوطن أمام الأمارات. وتماماً في هذه السنوات كأن هناك ملوك لعثمانين كذلك ملوك إيرانيين، ولكن عندما تنظر إلى الكرد؛ فأنك لا تجد أحداً. بالتالي فالملك يتموضع ضمن مفهوم إيضاح ويقوم بالتوحيد.

عندما يبدأ أحمد خاني بكتابته يذكر هذا، وهو مدخل هام جداً. بعدها يتطرق إلى التجزئة والتشتت التي تشكلت، وبالتالي التخريبات التي سببتها الإمارات الإقطاعية في بنيتنا، وكيف أنها لم تقُم بتوحيدهم، وكيف تتمزق العواطف. عليكم أن تتناولوا العاطفة تلك على أنها العاطفة الوطنية لأنها الفكرة الرئيسة. حتى أن تم التعبير عنها في شخصيتي مم ـ زين إلا أنها تشكل عنصر التوحيد وعنصر العاطفة لكن الإقطاعية المنحطة لم تدع هذا ممكناً أبداً. وبقي ضمن الآلام الكبيرة. قيِّموا عدم تطور هذا العشق على أنه عدم تطور الوحدة والعاطفة الكردية، وعدم تطور هذا العشق على أنه عدم تطور الوحدة والعاطفة الكردية. وأن عدم التطور، لا يعبر عن نفسه بالانحلال، حيث يتدخل واحد أو اثنان من الحكام ويزج في سجن الحاكم الإقطاعي وينهار فيه ويبقى صامتاً ويحترق.

النتيجة؛ هي أن عاطفة الكرد لم تستطع تجاوز الثلاثمائة السنة الأخيرة. لاحِظوا أن الاستعمار في تلك المرحلة لم يكن عديم الرحمة لهذه الدرجة. حيث كانت الكتابة باللغة الكردية موجودة. والأميرية في بوطان كانت  تماماً إمارة كردية، لكن على الرغم من ذلك تشكل عقبة أمام الوحدة الوطنية والعاطفة الوطنية. وتم التعبير عن هذا في رواية مم ـ زين على أكمل وجه. حيث أنها تحتوي على الأدب وتصف تطور المرحلة بشكل دقيق ويتم التعبير عن معاناة ومأساة الشعب بكل ما في الكلمة من معنى. لكن مع الأسف لا يتم تقييم وتدقيق هذا بشكل واقعي.